اوباما وبوتين يؤكدان هاتفياً العمل المشترك في تطبيق الاتفاق النووي الايراني

تأریخ التحریر: : 2015/7/16 1:21633 مرة مقروئة
[متابعة-أين]
أعرب الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي باراك أوباما الأربعاء عن تقديرهما العالي لنتائج المفاوضات التي جرت في فيينا بشأن تسوية الملف النووي الإيراني.

وأفاد الكرملين بأنه في اتصال هاتفي بادر إليه الجانب الأمريكي، أشار الرئيسان إلى أن نجاح الجهود المبذولة خلال سنوات طويلة للبحث عن سبل تسوية هذا الملف بطرق سياسية ودبلوماسية، مهد له التعاون البناء بين دول "السداسية" وإيران والاتحاد الأوروبي.

وأشار بوتين واوباما إلى أن الاتفاقية الشاملة حول البرنامج النووي الإيراني تناسب مصالح المجتمع الدولي أجمعه، وتسهم في تعزيز نظام عدم انتشار الأسلحة النووية، إلى جانب إسهامها في تخفيف التوتر في منطقة الشرق الأوسط.

وبحسب الكرملين فقد جرى التركيز في هذا السياق على أهمية الحوار الروسي الأمريكي في ضمان الأمن والاستقرار في العالم.

هذا وأعرب بوتين وأوباما عن نيتهما مواصلة العمل المشترك من أجل التطبيق المتواصل لاتفاقات فيينا وكذلك حول قضايا دولية ملحة أخرى بما في ذلك التصدي لخطر الإرهاب الدولي.

وكانت ايران والدول الكبرى اتفقت الثلاثاء على البرنامج النووي والذي يقضي برفع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأمم المتحدة على إيران مقابل موافقتها على فرض قيود طويلة المدى على برنامجها النووي.

وفي الوقت الذي لم تكشف فيه الاطراف المتفاوضة رسميا عن كل النقاط التي يتضمنها الاتفاق الا انها اجملتها في بعض نقاط تتضمن ان تسمح ايران بتفتيش منشآتها النووية بما في ذلك التفتيش عن امكانية وجود نشاطات نووية سابقة في هذه المنشآت.

كما ينص الاتفاق على ضرورة ان تلتزم ايران بخفض عدد اجهزة الطرد المركزي في منشآتها النووية بنسبة الثلثين لمدة عشرة اعوام اضافة الى مواصلة جميع المنشآت النووية الايرانية عملها مع السماح بتفتيش منشآت عسكرية بعينها، خاصة منشآت [بارشين] وان يستمر الحظر على الاسلحة التقليدية لمدة خمسة أعوام.

ويتضمن الاتفاق كذلك استمرار الحظر على تكنولوجيا الصواريخ لمدة ثمانية اعوام مع امكانية رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على ايران ابتداء من بداية عام 2016 .انتهى
طبع الصفحة PDF