مورغيرني: الاتفاق النووي جيد لكل الاطراف وعلى المجتمع الدولي دعمنا لإنجاحه [موسع]

تأریخ التحریر: : 2015/7/14 14:54485 مرة مقروئة
[متابعة – أين]
أكدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوربي فيدريكا موغيريني، ان الاتفاق على الملف النووي الايراني، الذي تم التوصل اليه اليوم جيد لكل الأطراف والأسرة الدولية بشكل كامل ويمهد الطريق لوضع حد للازمة.
وقالت موغريني، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، لإعلان بنود الاتفاق النووي الإيراني، "توصلنا إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني بفضل الشجاعة، وانه التزام بالسلام ووضع اليد باليد من اجل جعل عالمنا أكثر امانا"، مضيفة انه "يوم تاريخي لأننا نوفر الظروف اللازمة لبناء الثقة وفتح صفحة جديدة في علاقاتنا".
وأشارت الى ان "هذه الانجازات هي ثمرة جهود مشتركة"، لافتة الى ان "هذه القرارات ليست سهلة، وعلى الرغم من الصعوبات في المحادثات تمكنا من تجاوز هذه الصعوبات، طالما كنا نعي إننا نتحمل مسؤولية أمام جيلنا والأجيال المستقبلية، تمكنا من التوصل إلى نهاية ناجحة في المفاوضات وقمنا بحل خلاف دام لأكثر من عشر سنوات".
واضافت ان "الاتفاق يسهم بشكل ايجابي في السلم والأمن الدوليين والإقليميين، ايران تريد التأكيد على انه في أي ظروف لم تسعى للحصول على أي أسلحة نووية"، موضحة ان "خطة العمل الشاملة تتضمن خطة إيران على المدى الطويل على الاتفاق على برنامج نووي محدود، على ان نرفع عقوبات مجلس الأمن والعقوبات المعلقة على البرنامج النووي، بما في ذلك الوصول الى التكنولوجيا والتجارة".
وبينت ان "الاتفاق يتضمن خمس ملاحق فنية متعلقة بالحقوق والبرنامج النووي السلمي والتطبيق المشترك"، مشيرة إلى إن "هذا مهم لان كل الأطراف أرادت هذا الموضوع للتأكد من التطبيق الكامل، والواضح لهذه الخطة التي تعتبر اتفاقا متوازنا يحترم مصالح كل الأطراف وهو اتفاق معقد وفني ومفصل".
ولفتت إلى انه "سيتم تقديم الاتفاقية من قبل مجموعة 3+3 إلى مجلس الأمن، من اجل مناقشتها، منوهة "نعرف إن هذا الاتفاق سيتم النظر فيه عن كثب، اليوم نعلن عن اتفاق، ولم يكن اتفاقا فقط وإنما هو اتفاق جيد لكل الأطراف والأسرة الدولية بشكل كامل ويمهد الطريق لوضع حد للازمة، نحن ملتزمون للتأكد من إن هذه الخطة يتم تنفيذها بشكل شامل".
وتابعت موغيريني "اننا ندعو المجتمع الدولي إلى دعمنا لإنجاح الجهود".انتهى
طبع الصفحة PDF