مقرر البرلمان: لا يوجد فساد كبير في المجلس وما يُقال عن المنافع نسج من الخيال

تأریخ التحریر: : 2015/8/25 15:06490 مرة مقروئة
[بغداد – أين]
أفاد مقرر مجلس النواب عماد يوخنا، بعدم وجود حجم فساد كبير في مؤسسة البرلمان.
وذكر يوخنا لوكالة كل العراق [أين]، ان "دوائر مجلس النواب محدودة وليست كبيرة، وموظفي البرلمان الدائمين لا يتجاوزون الآلفي موظف او اقل، ودوائر المجلس معروفة وواضحة، لذا لا يوجد حجم فساد كبير في مؤسسة البرلمان، وما يُقال عن مبالغ وأرقام أكثرها تسقيطية واستهداف لمؤسسة البرلمان، فأكثر المنافع التي يتحدثون عنها بالإعلام غير موجودة أصلا، وتنسج من الخيال، من السيارات المدرعة وقطع الأراضي، والكثير مما نسمع في الإعلام وهي غير موجودة".
وأضاف "سابقا كان هناك تلكؤ في احدى القضايا، وهي إعادة ترميم قاعة جديدة لعقد جلسات المجلس، وجرى حديث عن وجود شبهات فساد وتم تشكيل لجنة برئاسة النائب الثاني لرئيس البرلمان"، مشيرا إلى ان "البحث جار في أوراق وإدارة المشروع".
وأوضح يوخنا "قد يكون هناك نوع البذخ والإسراف والايفادات، وهذه نقف عندها فالايفادات قد يكون قسم منها غير مجدٍ، وغير نافع، وتحصل أخطاء هنا وهناك، ولكن بالعموم البرلمان العراقي بحجم وحضور العراق الدولي ومشاكل العراق اليوم نحن بحاجة للاقتراب من المجتمع الدولي والبرلمانات العالمية والمشاركة في البرلمانات الدولية فتتوقف عليها بعض الأموال والمصاريف قد يرى المواطن فيها مُبالغة، ولكنها مهمة فزيارة وفد برئاسة رئيس البرلمان وعضوية برلمانيين قد تكون عليها إجراءات التقشف ، وكذلك تقليص الرئاسة الايفادات والأعداد التي تذهب فيها"، لافتا الى ان "هذا نوع من الإصلاحات التي استطاع البرلمان ان يتبناها".
وتابع مقرر مجلس النواب إن "أمانة مجلس النواب مشرفة على دوائر البرلمان، وهناك مديريات كما أن البرلمانيين يذهبون إلى دوائر الدولة العراقية والوزارات أيضا ولهم الحق بتفتيش الدوائر الادارية في مجلس النواب ويراقبوا أداءها اذا كان هناك فساد".
يذكر إن مجلس النواب، صوت في 11 من اب الحالي، على حزمتي اصلاحات حكومية وبرلمانية شملت التركيز على فتح ملفات الفساد السابقة والحالية ومحاربة الفساد، وذلك تلبية لتوجيهات المرجعية الدينية العليا ومطالب المتظاهرين.انتهى2
طبع الصفحة PDF