البرلمان يناقش حريق مستشفى ابن الخطيب ويطالب بإبعاد 3 وزارات عن المحاصصة

تأریخ التحریر: : 2021/4/26 17:423235 مرة مقروئة
[بغداد_اين]
عزت لجنة الصحة النيابية، يوم الاثنين، سبب اندلاع الحريق في مستشفى ابن الخطيب إلى تراكم سوء الأداء التنفيذي، وفيما طالب نواب بإبعاد وزارات التعليم العالي والتربية والصحة عن المحاصصة في تعيين الوزراء للارتقاء بهذين القطاعين، شددوا على دور القضاء في محاسبة المقصرين.
وذكرت الدائرة الإعلامية لمجلس النواب، في بيان أن المجلس عقد جلسة استثنائية برئاسة محمد الحلبوسي لمناقشة تداعيات فاجعة مستشفى ابن الخطيب الخاصة بمرضى فيروس كورونا.

وتقدم الحلبوسي، بحسب البيان، في مستهل الجلسة بالتعزية للشعب العراقي واهالي ضحايا مستشفى ابن الخطيب في بغداد، مشيرا الى تكليف نائبه الدكتور بشير الحداد لتمثيل مجلس النواب ضمن اللجنة التحقيقية التي شكلها رئيس مجلس الوزراء بخصوص حادثة مستشفى ابن الخطيب.

وطالب عدد من النواب بوقفة جادة لمعالجة المشاكل التي تعاني منها المؤسسات الصحية من اساسها ومكافحة الفساد الاداري والمالي فيها، مؤكدين على أن يأخذ القضاء دوره في محاسبة المقصرين المسؤولين عن وقوع الحادثة لوضع حد لهذه الحوادث المتكررة.

ودعوا الى اعتبار ضحايا مستشفى ابن الخطيب "شهداء" ومنح ذويهم حقوقهم وتعويض الجرحى ومعالجة الحالات الصعبة خارج العراق وتأهيل المستشفيات وصيانة المؤسسات الصحية".

وطالب النواب بفك التداخل في الصلاحيات بين وزارة الصحة والمحافظات، ومسائلة الجهة التي قررت اختيار مستشفى ابن الخطيب لعزل مرضى فيروس كورونا رغم قدمه.

فيما أكد نواب آخرون على ضرورة إبعاد وزارات التعليم العالي والتربية والصحة من نظام المحاصصة في تعيين الوزراء لها من اجل النهوض والارتقاء بالقطاعين التعليمي والصحي في العراق.

من جهتها، اشارت لجنة الصحة والبيئة النيابية في تقرير اولي عن حادثة المستشفى، الى قيامها بدورها الرقابي منذ وقوع الحريق من خلال الاتصال مع رئاسة مجلس النواب وزيارة وزارة الصحة لطرح التساؤلات على كادرها المتقدم لتدوين الملاحظات الفنية والادارية، اضافة الى زيارة اللجنة للمستشفى للاطلاع على الكارثة المؤسفة.

ونوهت الى ان الخلل في القطاع الصحي هو نتاج تراكمات سوء الاداء في القطاع التنفيذي، لافتة الى أن بناية المستشفى قديمة ولا تحتوي على منظومة حرائق مركزية، فضلا عن عدم وجود مراقبة وفحص نظامي من قبل مديرية الدفاع المدني.

ولفتت الى وجود تقصير من جانب افراد حماية المستشفى وادارتها بعدم السيطرة على اعداد المرافقين والزائرين للمرضى ما يتسبب بدخول اعداد كبيرة منهم، فضلا عن استخدام "الهيترات" الكهربائية وطهي الطعام داخل الردهات وتراكم قناني الاوكسجين داخلها، اضافة الى عدم وجود تخصيصات مالية لتعيين الكوادر الخدمية في المستشفيات.

وفي ذات الشأن دعا النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، الى انهاء ملف ارتباط دوائر الصحة والتربية في المحافظات.

من جانب اخر، أدى فيصل حسان سكر اليمين الدستورية بديلا عن النائبة السابقة هدى سجاد، ليرفع مجلس النواب جلسته بعد ذلك.
طبع الصفحة PDF