برلماني يعلن استشهاد متظاهر خلال تظاهرة في بغداد ويطالب الكاظمي بتشكيل خلية أزمة

تأریخ التحریر: : 2021/4/24 15:40346 مرة مقروئة
[بغداد_اين]
أعلن النائب علاء سكر الدلفي، السبت، استشهاد متظاهر خلال تظاهرة في بغدد، مطالبا رئيس مجلس الوزراء بتشكيل خلية ازمة لتقديم خدمات الى ناحية الوحدة في جميع القطاعات.
وقال الدلفي، في بيان : "ندين ونستنكر استشهاد المتظاهر الشاب (محمد ستار) اثر خروجه للمطالبة بحقوقه وحقوق ابناء ناحية الوحدة المسلوبة لاسيما بعد ازمة الكهرباء الاخيرة ونقص تجهيز المواطنين بساعات الكهرباء بالتزامن مع شهر رمضان المبارك".
ودعا النائب، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى "التدخل المباشر وتشكيل خلية ازمة لمتابعة وتنفيذ خدمات ناحية الوحدة بشكل مباشر وتخصيص الاموال اللازمة لها وكما يلي:
١. رفع دعوى قضائية للتحقيق في ملابسات الحادث واخذ العدل مجراه في الكشف عن الجاني الذي تسبب باستشهاد الشاب لينال جزاءه العادل.
٢. قطاع الكهرباء: توجيه شركة الخازر الى مد مغذيات الى مناطق الناحية لغرض تقليل الازمة في الكهرباء، وتوجيه وزارة الكهرباء لمد المغذيات من محطة السايلو ٣٣ KV الى كل من منطقة الحرية ودور الزراعة . لحين انشاء محطة ١٣٢ خاصة بناحية الوحدة كما قي السلمان.
٣.قطاع الماء: توجيه مديرية ماء بغداد لغرض تجهيز شبكات الانابيب الخاصة بايصال الماء الصالح للشرب.
٤. قطاع الصحة: الايعاز الى وزارة التخطيط لصرف تخصيصات لإنشاء مستشفى الوحدة بعد استحصال موافقة الامانة العامة على التخصيص من وزارة المالية والتخصيص التابع لوزارة الشباب والرياضة وهو منتدى شباب الوحدة والأرض المحيطة به بعد اعادة التخصيص الى دائرة صحة بغداد الرصافة لإنشاء مستشفى ١٠٠ سرير . على ان تسمى المستشفى باسم الشهيد (محمد ستار) الذي وقع صريعا من اجل الحقوق.
٥ . الايعاز الى أعلان مجاري ناحيتي الوحدة والنهروان لاجل ان يشعر أهالي تلك المناطق بتحرك السلطات لتقديم الخدمات.
وشدد الدلفي، ان "تظاهرات اهالي ناحية الوحدة حقة ومطالب مشروعة ولابد من تحقيقها وجاءت بسبب الحرمان ونقص الخدمات وخاصة نقص التجهيز بساعات الكهرباء بالتزامن مع شهر رمضان المبارك وعلى اثرها حصلت صدامات ليلة امس ٢٣ نيسان".
ودعا، المتظاهرين والقوات الامنية الى "ضبط النفس"، داعيا الحكومة الى "تعويض عائلة الشهيد المتظاهر الشاب محمد ستار".
وتابع الدلفي: "هنا لابد من تأكيد حقيقة مهمة الا وهي ان الحكومتين المركزية والمحلية تأخرت وبحجج غير واقعية عن تنفيذ كثير من طلبات المواطنين وتم استحصال الكثير من الموافقات وخاصة على مستوى قطاع الكهرباء لكن دون جدوى وطالبنا بتجهيز ناحية الوحدة ومركزها الخالصة بالكهرباء من خلال انشاء محطة ١٣٢ وتخصيص الارض لها وكما موضح في الكتب المرفقة.فضلا عن الابقاء على محطة الكهرباء المتنقلة في السايلو ، حيث حاولنا وبكل الطرق والوسائل الى تقليل المعاناة".
وأكد بالقول: "نحن مستعدون لان نحشد كل طاقتنا في العمل الرقابي والمتابعة استنادا للدستور والقوانين النافذة لاجل تحقيق مطالب الجماهير الحقة في ناحية الوحدة ومزكزها الخالصة".
طبع الصفحة PDF