خبير امني: اصابع الكيان الصهيوني مطبوعة على الهجمات الصاروخية في العراق

تأریخ التحریر: : 2021/3/4 18:42163 مرة مقروئة
[بغداد_اين]
اكد الخبير الامني والعسكري الايراني، علي هاشمي، ان الهجمات الصاروخية في العراق محال قد تكون اتت من الداخل ولا نشك بانها مخططات وافدة من الخراج.
وقال هاشمي، ان” الكيان الصهيوني يحاول جاهدا التدخل في كل مفاصل الحياة داخل العراق وبعد ان عجز بدء مرحلة جديدة من المخطط الصهيوني بمهاجمة المقرات العسكرية الامريكية والبعثات الدبلوماسية ورمي الاتهام على فصائل المقاومة العراقية والحشد الشعبي بصورة عامة”.

وبين، ان” هذه العمليات بالدرجة الاولى تستهدف الحشد الشعبي العراقي الذي فرض وجوده كقوة امنية عراقية رسمية ابان الهجوم الارهابي الذي شنته داعش بمساندة بعض الدول الاقليمية وبرعاية امريكية”.

واوضح، ان” الكيان الصهيوني والقوات الامريكية يحاولون جهد الامكان فرض الوجود الواقعي على الاراضي العراقية وكسب ود الشارع الشعبي في العراق من خلال اتهام فصائل الحشد الشعبي بالقيام بهجمات داخل المدن وترويع المواطنين الامنين”.

واضاف، انه” لن تنجح تلك الخطط مع بنية المجتمع العراقي كون اغلب العراقيين ومن مختلف القوميات باتوا يعلمون وخبراء في التدابير الشيطانية التي تخطط لها وتحاول ان تنفذها القوات الامريكية والكيان الصهيوني لذلك لا نشك بان الرفض العراقي الشعبي والسياسي سيكون قويا على تلك الاتهامات”.

واشار الى ان” دماء قاد النصر لم تجف بعد ومحاولة تناسي هذه القضية من قبل الامريكان باشغال العراقيين بقضايا اخرى امر غير وارد في الساحة وهذا ما ثبت على ارض الواقع ومن خلال الملاحظة البسيطة للمناطق العراقية”
طبع الصفحة PDF