كل العراق الاخبارية [أين]
وفد رفيع من الاقليم يزور بغداد بعد العيد.. وشروط كردية لتسليم النفط
2019/8/9 21:41 - ali
وفد رفيع من الاقليم يزور بغداد بعد العيد.. وشروط كردية لتسليم النفط
[بغداد-اين]
كشف نائب في برلمان اقليم كردستان ان وفداً رفيع المستوى من حكومة الاقليم سيزور العاصمة بغداد بعد عطلة عيد الأضحى.
وقال نائب رئيس اللجنة المالية في برلمان كردستان، هيفيدار أحمد في تصريح صحفي "بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى المبارك، سيتجه وفد رفيع المستوى إلى بغداد للتوصل لاتفاق نهائي حول ملف النفط والمستحقات المالية للإقليم".
وأوضح، إن "لدى إقليم كردستان ثلاثة مطالب من الحكومة الاتحادية وهو مستعد لتسليم نفطه بضمان إرسال رواتب موظفي الإقليم، ووضع حصة إقليم كردستان ضمن الموازنة السيادية للعراق إلى جانب دفع المستحقات المالية للشركات المنتجة للنفط في إقليم كردستان والذي يتم تسليمه للعراق".
وأشار إلى أنه "ينتظر أن يكون 2020 عام قوة من الناحية الاقتصادية".
ولم تتطرق لجنة وزارة المالية للمواد المتعلقة بإقليم كردستان، وسط ترقب للتوصل لاتفاق، مع تزايد الضغوط على رئيس الوزراء، عادل عبدالمهدي.
وقال عضو لجنة مراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي، محمد البلداوي، "اللجان المشكلة حالياً بدأت بعملها بشكل جيد جداً، من أجل إيجاد مخرج للخلافات الحالية، واعتقد أننا اليوم بحاجة لتسوية وطنية، خصوصاً مع التطلعات الإيجابية للحكومة الجديدة لإقليم كردستان، والتي رحبت بالمبادرات بشكل جيد جداً وكانت لديها استجابة ممتازة على دعوات الحكومة المركزية".
ويجب على الحكومة العراقية إنهاء إعداد مشروع قانون الموازنة وتسليمه إلى البرلمان، قبل شهر تشرين الأول المقبل، وقد شكلت وزارة المالية منذ شهر أيار لجنة لإعداد المشروع للسنوات الثلاث المقبلة بعضوية ثلاثة من أعضاء البرلمان.
كشف نائب في برلمان اقليم كردستان ان وفداً رفيع المستوى من حكومة الاقليم سيزور العاصمة بغداد بعد عطلة عيد الأضحى.
وقال نائب رئيس اللجنة المالية في برلمان كردستان، هيفيدار أحمد في تصريح صحفي "بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى المبارك، سيتجه وفد رفيع المستوى إلى بغداد للتوصل لاتفاق نهائي حول ملف النفط والمستحقات المالية للإقليم".
وأوضح، إن "لدى إقليم كردستان ثلاثة مطالب من الحكومة الاتحادية وهو مستعد لتسليم نفطه بضمان إرسال رواتب موظفي الإقليم، ووضع حصة إقليم كردستان ضمن الموازنة السيادية للعراق إلى جانب دفع المستحقات المالية للشركات المنتجة للنفط في إقليم كردستان والذي يتم تسليمه للعراق".
وأشار إلى أنه "ينتظر أن يكون 2020 عام قوة من الناحية الاقتصادية".
ولم تتطرق لجنة وزارة المالية للمواد المتعلقة بإقليم كردستان، وسط ترقب للتوصل لاتفاق، مع تزايد الضغوط على رئيس الوزراء، عادل عبدالمهدي.
وقال عضو لجنة مراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي، محمد البلداوي، "اللجان المشكلة حالياً بدأت بعملها بشكل جيد جداً، من أجل إيجاد مخرج للخلافات الحالية، واعتقد أننا اليوم بحاجة لتسوية وطنية، خصوصاً مع التطلعات الإيجابية للحكومة الجديدة لإقليم كردستان، والتي رحبت بالمبادرات بشكل جيد جداً وكانت لديها استجابة ممتازة على دعوات الحكومة المركزية".
ويجب على الحكومة العراقية إنهاء إعداد مشروع قانون الموازنة وتسليمه إلى البرلمان، قبل شهر تشرين الأول المقبل، وقد شكلت وزارة المالية منذ شهر أيار لجنة لإعداد المشروع للسنوات الثلاث المقبلة بعضوية ثلاثة من أعضاء البرلمان.