كل العراق الاخبارية [أين]
فعاليات سياسية تشدّد على إجراء الإنتخابات وحصر السلاح المنفلت
2020/9/20 9:37 - hazem
فعاليات سياسية تشدّد على إجراء الإنتخابات وحصر السلاح المنفلت
اين نيوز _بغداد

اكد رئيس الجمهورية برهم صالح أن الاصلاح واستحقاقه الوطني يتطلب توفير المناخ السياسي.وقال صالح خلال المؤتمر الثاني عشر لمناهضة العنف ضد المرأة، إن (مبادرة رئيس تحالف عراقيون عمار الحكيم مهمة للوقوف على جانب عظيم واستحقاق مهم للاصلاح)، مشيرا الى ان (هناك تأريخ أسود من الظلم الذي تعرضت له النساء)، ودعا صالح إلى (استكمال قانون الناجيات الايزيديات وتوسيعه ليشمل الشرائح الاخرى)، مبينا ان (الاصلاح واستحقاقه الوطني يتطلب توفير المناخ السياسي عبر ارادة جدية لأجراء الانتخابات المبكرة تكون حرة ونزيهة بعيدا عن سطوة السلاح)، وتابع (يجب عدم التراخي في محاسبةِ الفاسدين والمعرقلين لبناء دولة ذات سيادة كاملة). بدوره ، تعهد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتنشيط المجلس الأعلى للمرأة. وقال الكاظمي خلال المؤتمر (نتشرف بان نكون في موقع انصاف المرأة)، مبيناً أن (مشروع قانون العنف الاسري الذي قدمته الحكومة لا يزال في اطار الشد والجذب)، مؤكدا ان (الحكومة ستعمل على تنشيط المجلس الاعلى للمرأة وسيكون برئاسة رئيس الوزراء)، واستطرد بالقول ان (المرأة نصف المجتمع في الشعر والكلمات الرنانة لكنها ليست كذلك في المنزل)، وطالب الكاظمي (رئيسي البرلمان والجمهورية لتسريع إنجاز قانون الانتخابات وإرساله). من جانبه ، شدد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي على الحكومة ملاحقة الخارجين عن القانون.واشاد الحلبوسي خلال المؤتمر بـ (مبادرة الحكيم وانها ليست بجديدة لانه عودنا على تأسيس الفكرة وانضاج التجربة)، داعياً إلى (ايقاف حمام الدم واستهداف الناشطات)، واضاف ان (هناك اهمالا لامهات وزوجات الشهداء)، واشار الى انه (على القوى السياسية تحمل مسؤولياتها في إكمال قانون الانتخابات)، مشددا على (اعادة الثقة بالعملية السياسية ويجب ان نتمكن من تغليب المصلحة الوطنية ومن خلال هذا الامر يمكن سد الهوة بين القوى السياسية وجماهيرها)، ولفت الى ان (ملاحقة الخارجين عن القانون وحصر السلاح بيد الدولة وان يكون المواطن حر)، واختتم الحلبوسي كلمته بالقول (بضرورة ملاحقة الفاسدين وان هذه الافة التي لا تقل عن خطر الارهاب ويجب ان يكون لنا موقف وخطوات عملية). وطالب الحكيم بانصاف المرأة، مؤشراً نقاطاً هامة تخص الانتخابات وفتح ملفات الفساد ووضع حد للمحاصصة. وقال الحكيم خلال كلمته في المؤتمر ، إنه (الاول من صفر هو اليوم الإسلامي لمناهضة العنف ضد المرأة الذي دعا إليه عزيز العراق ، وأقره مجلس الوزراء موافقاً لذكرى دخول ذرية رسول الله سبايا الى الشام من بعد مسيرة طويلة من العنف والتنكيل بالنساء والاطفال بعد حادثة كربلاء)، مشيرا الى انه (في هذا اليوم نستذكر الحوراء زينب تلك المرأة العظيمة التي حولت القيود الى رمز للحرية ، وحولت الأسرَ والسبي الى منبر للدفاع عن الحقوق متجاوزةً المأساةَ والانتهاكاتِ التي تعرضت لها برغم من قدسيتها ومكانتها)، مجددا دعمه (لإجراء الانتخابات المبكرة وندعو مجلس النواب الى حسم الخطواتِ المتعلقة بتنفيذها كحسم الدوائرِ الانتخابية في قانون الانتخابات أو تعديل الفقرة الثالثة من قانون المحكمةِ الاتحادية الخاصة بتعويض الاعضاء ، أو بالتصويتِ على مشروع القانون الجديد للمحكمة الاتحادية)، وتابع ( نريدُ انتخاباتٍ نزيهة وعادلةً يكفَل فيها التنافس الشريف بعيداً عن سطوةِ السلاح والمالِ السياسي وحملات التسقيط والتشهير والتخوين ، وبقانونٍ عادلٍ ومنصف ومؤهَل لإنتاج نواب يحظونَ بتمثيل حقيقي وواقعي للشعب ، قانونٍ يأخذُ بعين الاعتبارِ تحدياتِ المرحلة ومتغيراتها ، ويقفُ طويلاً عند رؤيةِ المرجعية العليا في أنَّ ما قبل تشرين يختلفُ عمابعدَه ويمنحُ الفرصَ المتكافئةَ للجميع في التنافس الانتخابي). وحذرت ممثلة الامم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت من تفاقم العنف المنزلي في العراق جراء تدابير مواجهة كورونا. وقالت بلاسخارت خلال كلمة لها في المؤتمر إنه (لدينا مسؤولية مشتركة لإنهاء العنف ضد النساء)، مؤكدة ان (العنف ضد النساء والفتيات واقع يومي قاس)، محذرة العراقيين من (تفاقم العنف المنزلي جراء تدابير مواجهة كورونا