العبادي يدعو الى المنافسة بعيداً عن إفشال الاخر ويؤكد المضي بالاصلاحات [موسع]

تأریخ التحریر: : 2015/11/28 21:083924 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي الى ترك التنافس الذي يعتمد على افشال الاخر وان لايكون الانتماء السياسي بديلا للانتماء للوطن وللوطنية.
وأشار العبادي خلال كلمته في مؤتمر هجرة الشباب الذي اقامته جمعية الهلال الاحمر العراقي الى ان "البعض يريد ان يفشل حتى الانتصارات التي يحققها ابطالنا من خلال تثبيط عزيمة المقاتلين وجرنا لصراعات جانبية".
وقال بحسب بيان لمكتبه تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، ان "هذه المؤتمرات مهمة للدور الكبير الذي يمثله الشباب وعلينا ايجاد ومعالجة المعوقات التي تمنع ابراز طاقات الشباب وتعطلها".
وأضاف العبادي ان "العملية السياسية والانتخابية يجب ان تقوم على اساس المواطنة ولكن البعض انحرف وكان هدفه اسقاط الاخر وافشاله وان اي عمل يقوم على هذا المبدا خاطىء" مشيرا الى "اننا ماضون بالاصلاحات ومحاربة الفاسدين واصلاح المنظومة الحكومية ونملك الارادة الصادقة لمواجهة هذه التحديات ومواجهة الفاسدين".
وبين ان "البعض يريد ان يشغلنا بصراعات جانبية وصراعات بين المحافظات ووصل الامر الى صراع بين النواحي والمناطق من اجل المصالح الشخصية ولكننا نعمل من اجل المواطن ومصلحة البلد".
وتطرق رئيس الوزراء الى التحديات التي تواجه البلد ومنها التحدي الامني والحرب على الارهاب" مؤكدا "أننا نحقق انتصارات كبيرة وحررنا مايقارب 40 بالمائة من الاراضي المغتصبة وابعدنا الخطر العسكري عن بغداد اما الخطر الامني فاكبر دول العالم تعاني منه".
واشار الى "اننا رفعنا حظر التجوال الليلي وفتحنا جزء مهم من المنطقة الخضراء وقمنا بفتح الشوارع وغيرها في هذا الملف".
وتابع "اننا نتبع سياسة واضحة لملاحقة الفاسدين ولا نريد ان يتحول ملف الفساد الى صراع سياسي لتسقيط الاخرين" داعيا القضاء الى "المزيد من الجهد والابتعاد عن السياسة والحفاظ على الاستقلالية وان يتم التعامل مع ملفات الفساد ليس كما يتم التعامل مع الجرائم العادية لان الفاسدين لديهم اساليب تهديد للموظف والمحقق والشاهد والقاضي واخفاء فسادهم".
وبين ان "هناك تحديا اخر يتمثل بالتحدي الاقتصادي والمالي المتمثل بانخفاض اسعار النفط والتوسع بالانفاق اضافة الى تكاليف الحرب" مشيرا الى "اننا لدينا خططا واستراتيجيات تتطلب الدعم وبالاخص من قطاع الشباب لتجاوزها والخروج بالبلد بشكل اقوى".انتهى
طبع الصفحة PDF