انسحاب قطعات قتالية من منطقة متنازع عليها

تأریخ التحریر: : 2020/7/14 14:1199 مرة مقروئة
[بغداد_اين]
افاد مصدر محلي في محافظة ديالى يوم الثلاثاء انسحاب التعزيزات القتالية التي وصلت مناطق شمالي جلولاء 70 كم شمال شرق بعقوبة قبل ايام عدة.
وقال المصدر لوكالة شفق نيوز، ان "قوات قتالية خاصة وصلت الى اطراف جلولاء بكامل تجهيزاتها والياتها العسكرية، ونفذت عمليات تمشيط وتفتيش لبساتين قرى شمالي جلولاء دامت لنحو 3 ايام دون مشاركة القطعات الامنية المتواجدة هناك او السماح لاي جهة اخرى بمرافقتها"، مبينا ان "أي نتائج عن العمليات لم تعلن ولم تتضح لغاية الان".

واضاف المصدر ان "المزارعين بحاجة الى تطمينات امنية للعودة الى مزارعهم وبساتينهم المهجورة والتي تعرض اغلبها للهلاك بسبب التهديدات الارهابية وحرب العبوات الناسفة التي تمارسها عناصر داعش ".

وافاد مسؤولون محليون بديالى في وقت سابق بوصول تعزيزات قتالية الى مناطق شمالي جلولاء لمعالجة التوتر الامنية والهجمات الارهابية المتصاعدة منذ 3 سنوات.

يذكر ان مناطق "شمالي جلولاء" تشهد اضطراب امني منذ اكثر عامين بعد تسلل عناصر تنظيم داعش الفارة من المناطق والمحافظات المحررة الى البساتين والقصبات الزراعية.

وتقع ناحية جلولاء المتنازع عليها بين اربيل وبغداد على بعد 70 كلم شمال شرق بعقوبة ويقطنها خليط من العرب والكورد والتركمان، وسقطت الناحية بيد تنظيم داعش في اب 2014 قبل ان تتم استعادتها في تشرين الثاني من ذات العام.
طبع الصفحة PDF