نائب عن سائرون : وزير الكهرباء طلب تخصيص أموال ولم تصرف وهناك تطور إيجابي سيحدث قريبا

تأریخ التحریر: : 2020/7/12 22:18129 مرة مقروئة
أين نيوز _بغداد

قال عضو لجنة الطاقة النيابية، أمجد العقابي، اليوم الأحد، إن مشكلة وزارة الكهرباء فنية وليست سياسية، فيما كشف عن وجود مشاريع للطاقة الكهربائية متوقفة منذ العام 1998.

وقال أمجد العقابي، خلال استضافته في برنامج (أقصر الطرق) الذي يقدمه الاعلامي الدكتور نبيل جاسم على قناة "الشرقية نيوز" إن "قضية الكهرباء ليست سياسية بل فنية ، اذ لا توجد منذ عام 2003 خطة استراتيجية لتحسين واقع الكهرباء"، مشيرا إلى وجود "مشاريع متوقفة منذ العام 1998، ولم تكمل لحد الان رغم انها كلفت الدولة مليارات الدولارات".

وأضاف العقابي، أن "الصيف الحالي من انتاج الوزير السابق، كما ان الصيف المقبل سيكون من نتاج الوزير الحالي"، مبينا أن "وزير الكهرباء طلب تخصيص اموال ولم تصرف بهدف تطبيق استراتيجيته".

وعن الوزير السابق، قال العقابي: "كنت احد النواب المستجوبين للوزير السابق لؤي الخطيب ولم يحصل الاستجواب".

وتابع، أن "اغلب المواد التي تشتريها وزارة الكهرباء من وزارة الصناعة، والاخيرة لديها ديون بذمة الكهرباء"، مؤكداً أن "3 الاف محولة جديدة ستدخل للعمل في بغداد وهذا ستحسن الانتاج"، لافتا بذات الوقت إلى أن "شبكات التوزيع في العراق عبارة عن محرقة لمحولات الكهرباء".

وأكد عضو لجنة الطاقة النيابية، أن "وزير الكهرباء الحالي ابن الوزارة، وهو شخص مهني"، مشيرا الى مشكلة موظفي الكهرباء المتمثلة بـ"عدم استلام جميع موظفي الوزارة رواتبهم حتى اليوم .

وأعلن مكتب عضو رئاسة مجلس النواب، حسن كريم الكعبي، اليوم الأحد، عن اجتماع موسع يعقد غدا برئاسة الأخير للتحقيق والتدقيق بتعاقدات وزارة الكهرباء منذ عام 2006.

وذكر مكتب الكعبي، في بيان تلقت وكالة اين نسخة منه: "بعد التدهور الحاصل في المنظومة الكهربائية والاخفاقات المتراكمة طيلة السنوات السابقة، يترأس حسن كريم الكعبي النائب الاول لرئيس مجلس النواب، يوم غد الاثنين، الساعة الواحدة ظهرا في مبنى مجلس النواب، اجتماعا موسعا للتحقيق والتدقيق بجميع تعاقدات وزارة الكهرباء منذ عام 2006 لغاية 2020 ، بناء للامر النيابي المُشّكل في 2020/7/11 لهذا الغرض".

وأضاف البيان، أن "الجلسة ستعقد بحضور عدد من رؤساء اللجان المعنية ورئيس ديوان الرقابة المالية ورئيس هيأة النزاهة ومدير التحقيقات في الهيأة المذكورة ووسائل الإعلام".
طبع الصفحة PDF