المالية النيابية تدعو لاتخاذ تدابير بشأن أسعار النفط وتحذر من عجز موازنة العام المقبل

تأریخ التحریر: : 2015/7/12 7:18851 مرة مقروئة
[بغداد – أين]
دعا عضو لجنة المالية النيابية سرحان احمد، الحكومة الاتحادية الى اتخاذ تدابيرها الاقتصادية نتيجة انخفاض أسعار النفط، مبيناً ان عدم وجود التدابير اللازمة سيصيب موازنة العام 2016 بالعجز ايضاً.
وقال احمد لوكالة كل العراق [أين] ان "الحكومة لابد من ان تبذل جهوداً مكثفة لتفادي أية عجز في موازنة عام 2016"، مبيناً ان "اموال العراق المتأتية جراء بيع النفط يتم استغلالها من قبل الفاسدين في الدولة"، داعياً الحكومة الى "استئصال آفة الفساد والقضاء عليها، ووضع المعالجات الفورية حيال أية ازمة تحصل".

واشار احمد الى ان "القضاء على الفساد هو القضاء على جميع العجز في الموازنات المقبلة"، مشدداً على "ضرورة استئصال هذا المرض الخطير"، مطالباً وزارة المالية "بوضع خطط اقتصادية تقي العراق من أية عجز قادم".

وكانت شركة النفط الوطنية [سومو] التابعة لوزارة النفط أعلنت الخميس الماضي تصدير أكثر من 529 مليون برميل بمبيعات تجاوزت 26 مليار دولار في النصف الاول من العام الجاري 2015.

وبهذا المعدل للمبيعات والواردات للنفط العراقي في ظل انخفاض اسعار الخام العالمية فقد تكون موازنة العراق لعام 2016 بين 52 الى 55 مليار دولار اذا ما بقيت اسعار النفط الحالية بين 55 – 64 دولارا للبرميل ما سيصب العراق عجزاً مالياً كبيراً قد يتجاوز العجز المخمن لموازنة العام الحالي [25 مليار دولار] وضغط نفقات الحرب على تنظيم داعش وباقي النفقات التشغيلية.انتهى
طبع الصفحة PDF