حملة بايدن : ترامب مهمل ومثير للانقسام في البلاد

تأریخ التحریر: : 2020/7/6 13:1173 مرة مقروئة
[متابعة_اين]
اكدت حملة بايدن الانتخابية في بيان لها ان الولايات المتحدة تعاني من رئيس مثير للانقسامات ، ولايهتم بشيء سوى مكاسبه الخاصة ومصلحته الشخصية .
ونقلت شبكة سي أن ان الامريكية في تقرير,عن بيان الحملة قولها إن ” الولايات المتحدة تدفع ثمنا باهضا بسبب وجود رئيس مهمل ولايهتم بشيء سوى مكاسبه الخاصة ، ولاينتبه للمرضى والعاطلين عن العمل ولا الدستور ولا القوات عند وضعها في طريق الاذى “.
وقال المتحدث باسم الحملة أندرو بيتس إنه ” حتى مع تصاعد تفشي المرض فقد اعترف ترامب بانه امر بتخيف الاستجابة للاختبارات الفيدرالية على الوباء “، مضيفا أن ” بايدن يسير في اتجاه معاكس تماما لمسير ترامب لكسب المعركة واعادة بناء الطبقة الوسطى”.
واتهم مدير ترامب مؤيدي بايدن بانهم ” غوغاء يساريون يحاربون الثقافة وهم يجوبون شوارع مدننا ويطيحون بالآثار العامة وهم حلفاء جو بايدن، عن طريق إزالة الآثار التي يقول البعض إنها رموز للقمع العنصري”.
وردت الحملة على خطاب ترامب في يوم الاستقلال قائلة إن ” ترامب يحاول جر امريكا الى الوراء ، وبدلا من استخدام نغمة اكثر توحيدا للمجتمع أثار ترامب الحرب الثقافية ووجه نداءًا حماسيًا إلى قاعدته ، باستخدام ضمائر مثل “نحن” و “هم” و “هم” في ملاحظاته لإحداث فجوة بين الشعب “.
واوضحت أن ” ترامب وبعد الصعود الصاروخي في حالات الاصابة بفايروس كورونا خلال الاسبوع الماضي فانه لم يشر الى ذلك الا في نهاية خطابة لتقديم الشكر لمن يكافحونه”.
وفي تناقض أكثر مع ترامب ، ركز بايدن رسالته في الرابع من تموز على العدالة العرقية ودعا الأمريكيين إلى “الالتزام بالوفاء أخيرًا” بالمبدأ التأسيسي لأميركا بأن “جميع الرجال خلقوا متساوين، قائلا في كلمة مصورة “لدينا فرصة الآن لإعطاء المهمشين ، المعذبين ، المعزولين ، المظلومين حصة كاملة من الحلم بعيش سعيد ، ولدينا فرصة لانتزاع جذور العنصرية النظامية خارج هذه البلاد”.
طبع الصفحة PDF