اجتماع الفتح ينتهي بإيصال رسالتين إلى الكاظمي.. السخط وعدم الرضا

تأریخ التحریر: : 2020/6/29 0:55888 مرة مقروئة
أين نيوز _بغداد

كشف مصدر سياسي رفيع ان اجتماع القوى السياسية الشيعية في منزل رئيس تحالف الفتح هادي العامري افضى الى وجوب ايصال رسائل لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تعبر عن "السخط" حيال اداء الحكومة بملف ازمة كورونا و"عدم الرضا" حيال استهداف الحشد الشعبي

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته ان اجتماع القوى السياسية الشيعية في منزل رئيس تحالف الفتح السيد هادي العامري وبحضور رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي والسيد فالح الفياض واغلب القوى السياسية الاخرى انتهى بإيصال رسائل لرئيس الحكومة السيد مصطفى الكاظمي تعبر عن "السخط" من عدم اهتمام الحكومة بمعالجة ازمة كورونا والازمة الاقتصادية ، فضلا عن تأكيد القيادات الشيعية بعدم رضاها عن استهداف الحشد الشعبي المقدس".

وكان تحالف الفتح اكد أن الحشد الشعبي وجد ليبقى وسيبقى، فيما أشار إلى أن مهمة حكومة الكاظمي تقتصر على اعادة هيبة الدولة و اجراء الانتخابات المبكرة.

وقال الناطق باسم التحالف النائب أحمد الأسدي في تصريح صحفي تابعته وكالة اين اليوم الاحد ، إن “ الحشد الشعبي وجد ليبقى وسيبقى”، لافتا إلى أن “ الحشد الشعبي بدون موازنة منذ 6 اشهر وتصدى لكورونا بامكانياته المتاحة”.

وأضاف الاسدي، أن “ الحشد الشعبي تكفل بدفن ضحايا كورونا بعد ان انهزم الجميع”.
وبشأن قضية انفصال بعض الوية العتبات المقدسة عن هيئة الحشد الشعبي، أوضح الأسدي، أن “حشد العتبات لم يرتبط بالدفاع و انما بالقائد العام للقوات المسلحة”.

إلى ذلك دعا الأسدي الحكومة إلى “التحرك لمنع تسيس التظاهرات وركوب موجتها من قبل اطراف داخلية و خارجية”، مشيرا إلى أن “الحكومة فشلت باحتواء ازمة التظاهرات و حماية المتظاهرين”.
طبع الصفحة PDF