خلية الأزمة تحدد موعدا بشأن إصدار قرار رفع حظر التجوال او تمديده

تأریخ التحریر: : 2020/4/13 17:18448 مرة مقروئة
أين نيوز _بغداد

كشف عضو خلية الازمة الحكومية في العراق، مدير عام دائرة الصحة العامة في وزارة الصحة رياض عبد الامير، الإثنين (13 نيسان 2020) عن موعد اصدار الخلية قرارا بشأن تمديد حظر التجوال الحالي الذي يستمر حتى 18 نيسان الجاري او إلغائه.

وقال عبد الأمير، في تصريح تابعته وكالة اين ، ان "رفع حظر التجوال بعد انتهاء الحظر الحالي في 18 نيسان جزئياً او كلياً في المحافظات والمناطق التي توقف فيها تسجيل إصابات بكورونا، يعتمد على الحالة الوبائية، وكل شيء متوقع، ولا يمكن اعطاء اي موقف، فنحن لا نعرف بمستقبل الموقف الوبائي".

وبين ان "رفع الحظر جزئياً او كلياً في المحافظات التي توقف فيها تسجيل إصابات بكورونا، من صلاحيات المحافظ، بعد التقييم الوضع الصحي مع مدير الصحة في المحافظة".

وأضاف اننا "كخلية أزمة في العراق نرى انه مازال الوضع الوبائي غير واضح، لنتخذ اي قرار بشأن تمديد حظر التجوال او رفعه جزئياً او كلياً، فلغاية يوم الجمعة، سنتابع الوضع الوبائي، وربما يوم الجمعة يكون لنا موقف برفع الحظر جزئياً او كلياً أو تمديده".

وفي وقت سابق، كشف وزير الصحة العراقي جعفر صادق علاوي، عن وجود توجه لم يحسم او يصدر فيه قرار بعد بتقليل ساعات حظر التجوال الحالية والبالغة 24 ساعة قبل او اثناء شهر رمضان فيما تحدث عن مشكلة واضحة قد تحبط أية مساعي لتحويله من كلي الى جزئي.

وقال علاوي بمقابلة متلفزة "اعتقد ان العراقيين سيضطرون للبقاء ببيوتهم والالتزام بالحظر طوال شهر رمضان ايضاً".

واضاف : "حالياً لدينا مراجعة وربما يحدث تعديل في حظر التجوال الشامل وتقلل ساعاته خلال رمضان والامر لم يصدر به قرار حتى الان ويخضع لمراجعة مستمرة والهدف تقليل معاناة الناس".

وعبر عن اعتقاده "ربما يصدر قرار جديد يراعي خصوصية رمضان ويسمح برفع الحظر الشامل لعدة ساعات فقط، وسيكون التحرك من خلاله داخل المناطق فقط ولا يسمح لاحد بالخروج منها خشية حصول تجمعات بشرية داخلها وخارجها وان حصلت فالأمر خطير للغاية".

وقال ان " عدم التزام المواطنين بحظر التجوال واجرءات الوقاية وارتفاع معدلات الاصابة لن يسمحا برفع حظر التجوال ولو جزئياً وسيستمر طالموا هم لا يلتزمون".
طبع الصفحة PDF