نائب عن الفتح: السنة والاكراد يقفون الى جانب الشيعة في قبول ورفض “الزرفي”

تأریخ التحریر: : 2020/4/1 12:07103 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
اكد النائب عن تحالف الفتح حامد عباس، الاربعاء، ان موافقة السنة والاكراد على المكلف من رئيس الجمهورية عدنان الزرفي تقترن بشكل مباشر بموافقة معظم الكتل الشيعية على هذه الشخصية، لافتا الى ان الزرفي لم يمض داخل البرلمان بسبب الطريقة التي وصل بها الى سدة الحكم.

وقال عباس في تصريح صحفي ، ان “القوى السنية والاحزاب الكردية اعطت رسالة واضحة اكدت عدم مضيها باتجاه تكليف عدنان الزرفي مالم تكن هناك موافقة من الكتل الشيعية على رئاسته للوزراء”.

واضاف ان “موقف الكتل السياسية السنية والكردية مشروط بخروج الزرفي باتفاق مع معظم الكتل الشيعية، وبخلافه فأن موقفها سيقترن بموقق الكتل الشيعية”.

وبين ان “الزرفي لن يكون رئيسا للحكومة في ظل الرفض الكبير داخل البرلمان ومن معظم الكتل السياسية على تكليفه من قبل رئيس الجمهورية والطريقة غير الدستورية التي وصل بها الى سدة الحكم”.
طبع الصفحة PDF