الحكيم يعزي بوفاة العلامة المهري

تأریخ التحریر: : 2015/7/4 23:04707 مرة مقروئة
[بغداد-أين]
أعرب عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عن بالغ حزنه ومواساته وتعازيه لرحيل العلامة السيد محمد باقر المهري وكيل المرجعية الدينية العليا في دولة الكويت اليوم السبت.
واستذكر الحكيم بحسب بيان لمكتبه تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه "الدور الذي لعبه العلامة المهري في الدفاع عن الإسلام والمسلمين وقضايا الأمة،" مبينا ان "الأمة خسرت علما من أعلامها، داعيا الباري ان يتغمد الفقيد برحمته وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان".

وقال في نص برقية تعزيته "إنا لله وإنا إليه راجعون، ببالغ الحزن وشديد الأسى تلقينا نبأ رحيل العلامة المجاهد السيد محمد باقر المهري وكيل المرجعيات الدينية إلى جوار ربه الغفور، و إننا وإذ ننعاه [رحمه الله] نستذكر فيه سمات المؤمنين الصالحين والمبلغين رسالات الله المخلصين، وعلماء الدين العاملين الذين نذروا حياتهم لخدمة رسالتهم الأصيلة".

وأضاف "لقد كان العلامة [المهري] ذلك العالم العامل و المخلص الواعي الذي قضى حياته الشريفة في خدمة عقيدته ووطنه وتميز بشخصية فاعلة ومؤثرة في بلده مع سجله المشرف في مقارعة الديكتاتورية الصدامية وتحمله المصاعب والمحن في سبيل ذلك".

وتابع الحكيم "انني و بهذه المناسبة الأليمة اعزي المراجع العظام و الكويتيين قيادة و شعبا و ذويه و محبيه و عموم المؤمنين بهذا المصاب الجلل واسأل الله له علو الدرجات و المنزلة الرفيعة و لذويه ومحبيه الصبر و السلوان انه سميع مجيب".

وكان قد توفي اليوم السبت رجل الدين العلامة السيد محمد باقر المهري في منزله في الكويت اليوم اثر جلطة ناجمة عن ارتفاع ضغط الدم عن عمر يناهز 67 عاماً.

والراحل هو السيد محمد باقر بن سيد عباس الموسوي المهري [مواليد 1948] عالم دين ووكيل المرجعيات الشيعة في دولة الكويت، يُعد وكيلًا لعدد كبير من المراجع في الكويت لذلك يُلقَّب بـ"وكيل المرجعيات الإسلامية في الكويت".
درس في الحوزة العلمية في النجف على يد العلامة السيد محمد باقر الصدر, قام بكتابة كتاب واحد يحمل اسم [فلسفة الحج وأسراره].انتهى
طبع الصفحة PDF