قرارت خلية الازمة بشأن كورونا وتشمل حظر التجوال والرحلات الجوية والانترنت [موسع]

تأریخ التحریر: : 2020/3/15 22:07569 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
عقدت لجنة الأمر الديواني رقم 55 لسنة 2020 اجتماعا موسعا، مساء اليوم الاحد، برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وبحضور وزراء الصحة والمالية والداخلية والاتصالات ومحافظ بغداد أمين بغداد ورئيس هيئة الإعلام والاتصالات، وعدد من وكلاء الوزارات والمسؤولين والمستشارين، وممثل منظمة الصحة العالمية.
وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء ان "الاجتماع بحث تطورات الوضع الصحي واجراءات وزارة الصحة والبيئة وخلية الأزمة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجدّ وطرق الوقاية منه، وبحث الاجراءات الواجب اتخاذها في ضوء التطورات والتحديات التي تواجه عمل خلية الأزمة ودعم جهودها".
وأضاف "منعاً لتفاقم الأزمة الوبائية في العراق وحفاظاً على سلامة مواطنينا من المرض وانسجاماً مع توصيات منظمة الصحة العالمية التي تقضي بإتخاذ كافة التدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية التي تهدف الى حماية الشعوب من مخاطر الوباء، والحاقا بالقرارات السابقة".
وكانت قررت اللجنة ما يلي:
1. فرض حظر التجوال في بغداد بشكل شامل ابتداءً من يوم الثلاثاء الساعة 11 ليلاً الموافق 17 آذار 2020 ولغاية الساعة 11 ليلاً من يوم الاثنين الموافق 23 آذار 2020, وتعطيل الدوام الرسمي في جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية ويستثنى من ذلك الاجهزة الأمنية والخدمية والصحية ووسائل الإعلام المصرّح بعملها والدبلوماسيون والحركة التجارية للبضائع والمواد الغذائية.
2. على الجهات ذات العلاقة القيام بإجراء حملات تعفير وزيارات صحية للمناطق التي تحدد من قبل دوائر الصحة في بغداد.
3. يخوّل المحافظون صلاحية فرض حظر التجوال في محافظاتهم.
4. تعليق الرحلات الجوية ابتداءً من يوم الثلاثاء الموافق 17آذار 2020 ولغاية يوم الثلاثاء الموافق 24 آذار 2020.
5. تقوم وزارة الاتصالات بزيادة سعات الانترنت الداخلة للعراق عن طريق الشركات المتعاقدة معها ISP والعمل على تخفيض الأسعار لمدة شهر قابلة للتمديد، واعطاء سعات مجانية تحددها الوزارة.
6. التأكيد على إيقاف التنقل بين المحافظات.
7. التأكيد على المواطنين في جميع المحافظات اتباع الاجراءات والتوجيهات والارشادات الطبية بما في ذلك تجنب حضور التجمعات والاختلاط، والبقاء في المنازل الا في حالات الضرورة.
8. على الجهات ذات العلاقة تنفيذ القرارات أعلاه.
طبع الصفحة PDF