النجيفي: نرفض نقل عوائل الارهابيين من سوريا الى نينوى قبل هذا الأمر

تأریخ التحریر: : 2020/2/19 15:5990 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
بحث رئيس جبهة الإنقاذ والتنمية، أسامة النجيفي، مع سفيري استراليا وتركيا العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة.
وذكر بيان لمكتبه ان النجيفي "استقبل اليوم الأربعاء، جوان لونديز سفيرة استراليا في العراق وتم في الاجتماع مناقشة وبحث العلاقات الثنائية بين العراق واستراليا، ووضع اللاجئين العراقيين الذين ينتمون إلى أسر الإرهابيين في مخيم الهول في سوريا، وتطورات تشكيل الحكومة العراقية، فضلا عن التعاون العسكري بين البلدين".
وأكد النجيفي خلال اللقاء على الأمور الآتية:
1ـ هناك رفض واسع لإنشاء مخيم زمار لاستقبال عوائل الإرهابيين من مخيم الهول السوري إلى محافظة نينوى، ذلك أن هذه الأسر لا تنتمي جميعها إلى المحافظة فضلا عن ضعف الاستعدادات لاستقبال هذه الأعداد الكبيرة، وعدم وجود برامج تأهيلية جادة للتعامل مع هذه الحالات.
2ـ وجهة نظر جبهة الإنقاذ والتنمية تتلخص في أن يتم التعامل مع هؤلاء على وفق القانون وحقوق الإنسان، وعن طريق اخضاعهم إلى برامج تأهيل تسبق مسألة اندماجهم مع المجتمع، ما يقتضي جهدا مسؤولا من قبل الحكومة في تهيئة هذه المستلزمات ، ودون ذلك فالأمر يتضمن مخاطر في ظل الظروف القائمة.
3ـ أكد النجيفي على دعم تشكيل حكومة محمد توفيق علاوي على وفق شروط أهمها موضوع الاستقلالية والاعداد لانتخابات مبكرة يحدد موعدها، والتصدي إلى الفساد ومحاسبة قتلة المتظاهرين وتلبية المطالب العادلة للشعب.
4ـ وأشار النجيفي إلى قرار اخراج القوات الأجنبية مؤكدا إن الظرف الآن غير مناسب وتكتنف القرار المتخذ طعون حول شرعيته وفي كل الأحوال ينبغي أن تكون مصلحة العراق هي العليا دون اخضاعها إلى مغامرات غير محسوبة لإرضاء رغبات أو اجندات ليست وطنية.
5ـ عرضت السفيرة الاسترالية موضوع تواجد القوات الاسترالية في العراق وقيامها بتدريب القوات العراقية واشارت إلى أن الحكومة الاسترالية قلصت عديد القوات بعد أن اوكلت تدريب القوات إلى العراقيين أنفسهم.
كما ألتقى النجيفي سفير الجمهورية التركية في العراق فاتح يلدز وبحثا "مجموعة ملفات أهمها، الوضع السياسي وتطورات تشكيل حكومة علاوي، موقف جبهة الإنقاذ والتنمية من هذه التطورات ، العلاقات الثنائية بين العراق وتركيا ، الدور التركي في قضية اعمار المناطق المحررة فضلا عن أمور ذات اهتمام مشترك.
من جانبه أكد النجيفي خلال الاجتماع على أن جبهة الإنقاذ والتنمية تدعم جهود تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة علاوي على وفق شروط معلنة، وهي تتفق إلى حد كبير مع التعهدات التي أعلنها علاوي، وهي على العموم تنسجم مع مطالب المتظاهرين السلميين والأهداف العادلة التي ينادي بها الشعب ردا على الإخفاق والفساد وانسداد العملية السياسية واخفاقها.
ودعا النجيفي إلجانب التركي إلى الاهتمام والاسراع في دعم المناطق المحررة التي تعرضت إلى دمار بسبب الإرهاب والعمليات العسكرية ، مؤكدا على الأهمية التي يشكلها إعادة اعمار مطار الموصل وضرورته الكبيرة في التخفيف عن المصاعب التي يعاني منها المواطنون في تنقلهم.
كما أكد النجيفي على ضرورة تسهيل اجراءات منح تأشيرات الدخول إلى المواطنين العراقيين وتقليص زمن منحها بعد الاجراءات الجديدة التي ستعتمدها السفارة في مطلع شهر نيسان القادم.
من جانبه أكد يلدز أن الحكومة التركية جادة في دعم العراق والمساهمة في تبني المشاريع الاستثمارية وحسب حاجات العراق.ا
طبع الصفحة PDF