قرار يويفا يهدد استمرار نجمي مانشستر سيتي وكبار اسبانيا تراقب

تأریخ التحریر: : 2020/2/15 14:59164 مرة مقروئة
[متابعة-اين]
قالت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية، إن قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، بحرمان مانشستر سيتي الإنجليزي من المشاركة في البطولات القارية لمدة عامين، سيكون له عواقب أوسع نطاقا من الحرمان الأوروبي.
وأعلن "يويفا" أمس الجمعة، إيقاف مانشستر سيتي عن المشاركة في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي لمدة موسمين؛ بسبب خرقه لقوانين اللعب المالي النظيف، كما تم تغريم الفريق 30 مليون يورو.

إلا أن مانشستر سيتي أعلن رفضه للعقوبة وقرر اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي، منتقدا قرار يويفا، بوصفه غير عادل وألحق أضرارا بسمعة بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، في الموسمين الماضيين.

وأشارت "موندو ديبورتيفو" في تقرير نشرته، اليوم السبت، إلى أن قرار ”يويفا“، في حال تفعيله، سيؤدي إلى شكوك كبيرة حول مستقبل عدد من نجوم مانشستر سيتي، وعلى رأسهم البلجيكي كيفين دي بروين، والإنجليزي الدولي رحيم سترلينغ.

وأكدت الصحيفة أن ناديي ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين يترقبان موقف دي بروين وسترلينغ بعد قرار يويفا بحرمان مانشستر سيتي من المشاركة الأوروبية لمدة عامين.

وقالت الصحيفة: "يتعين على مسؤولي مانشستر سيتي الانتباه إلى موقف بعض نجوم الفريق، وعلى رأسهم دي بروين وسترلينغ، في ظل عدم المشاركة أوروبيا لمدة موسمين، خاصة مع وجود أندية أوروبية كبيرة ترغب في ضمهما، وعلى رأسهم برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس الإيطالي وباريس سان جيرمان الفرنسي".

وتابعت: "ستكون هناك أزمة أخرى بعيدا عن نجوم الفريق الحاليين، وهي أن قدرات مانشستر سيتي على التعاقد مع نجوم آخرين ستتعرض لضربة قوية للغاية، كون المشاركة في دوري أبطال أوروبا على وجه الخصوص تمثل جاذبية كبيرة للنجوم المرغوب في ضمهم، وبالتالي فإن جهود سيتي في سد احتياجات الفريق ستكون على المحك".
طبع الصفحة PDF