مستشار لصالح يشن هجوما لاذعا على الغبان بعد انتقاد لقاء ترامب

تأریخ التحریر: : 2020/1/22 21:52340 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
رد مستشار رئيس الجمهورية، شيروان الوائلي، على انتقاد النائب عن فتح محمد الغبان، بشأن لقاء رئيس الجمهورية برهم صالح بالرئيس الامريكي دونالد ترامب على هامش منتدى دافوس في سويسرا.
وقال الوائلي في بيان مخاطباً الغبان "انا هنا اتكلم عن نفسي وعن من اثق بهم من زملائي، الغيرة والحياء تعرف اهلها وليس المتلبسين بها واود ان اذكر حضرتك انت ليس بقيّم على الاخرين وان توفر لنفسك ما تنتقد به الاخرين وان لا تحتكر الوطنيه لنفسك وتسلبها من غيرك".
واضاف "أنا شخصيا لا اقبل تصنيفك ضمن المستشارين الشيعة الذي تضع نفسك مسؤولا عليهم لان الشيعية عندي كما عرفتها واهتديت بها ليس للتزلف والرياء الذي اقبح ما جاء بديننا وانا لم اكن مستشارا كوني شيعي او حزبي فانا كما تعرف هذه السنة الخامسة والمستشار الذي يقدم مشورته بدون اي مقابل من اي امتياز في الرئاسه وبامكانك كنائب ان تتحقق من ذلك والعمل عندما يكون مجانيا سيكون شجاعا وصادقا وانا اقدم مشورتي في كل موضوع مهم وكذلك هذا الموضوع ولكن بدون ضوضاء".
وأوضح "اما مصافحة الرئيس من عدمها فأود ان اذكرك بان رئيس تحالف الفتح الذي انت فيه قد صافح وبحرارة الرئيس قبل سفره وهو يعرف الزيارة ومغزاها وكذلك بقية رؤساء الكتل".
وتابع الوائلي "أما حرصك على دماء الشهداء فانت ليس أكثر حرصا منا فانا اعرف الشهيد ابو مهدي {المهندس} منذ عام ١٩٩٧ وقد استذكرها قبل فتره عندما كان رحمه الله حاضرا على الغداء في بيتي، اجترار اتهامات ونصائح كهذه ليس في محلها تصلح للاحداث في دائرة الاصلاح وليس لمن امتحنته التجارب وخلع عباءة التزلف والنفاق" مبينا ان "طرق مساءلة الرئيس مشروعة ولها مخارجها الدستورية".
وكان النائب عن كتلة فتح محمد الغبان قال في تغريدة له على تويتر "أما من ذرة حياء او غيرة! اتحدث معكم انتم المستشارون لرئيس الجمهورية وخاصة الشيعة كيف ستستقبلون برهم صالح الذي التقى مبتسما قاتل قائد الانتصارات على داعش".
وكتب الغبان هاتشاك "#لا_للقاء_الخزي_والعار_والخيانة".
طبع الصفحة PDF