مقتل وإصابة متظاهرين خلال صدامات قرب سريع محمد القاسم وسط بغداد

تأریخ التحریر: : 2020/1/21 15:24207 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
افاد مصدر أمني، الثلاثاء، بمقتل واصابة عدد من المتظاهرين في العاصمة بغداد، خلال مواجهات مع القوات الأمنية قرب سريع محمد القاسم بمنطقة الكيلاني.
وذكر المصدر في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء ، ان "القوات الامنية ردت على تجمعات المتظاهرين باطلاق النار والقنابل الدخانية، وذلك بعد تجدد الصدامات في العاصمة"، مبينا ان " القوات الأمنية استخدمت صباح اليوم القنابل المسيلة للدموع وأطلقت الرصاص الحي أيضا على المحتجين بالقرب من سريع محمد القاسم، حيث حاول محتجون قطع أجزاء أخرى منه".

وأوضح ان "أحد المحتجين قتل بالقرب من محطة وقود الكيلاني بالقرب من ساحة التحرير وسط بغداد"، مضيفا أن "محتجا آخر توفي اليوم بعد إصابته بجروح أمس في محافظة ديالى".

وأشار إلى إصابة العشرات بحالات اختناق خلال مواجهات متقطعة بين القوات الأمنية والمتظاهرين في ساحة الكيلاني قرب طريق محمد القاسم السريع وسط بغداد.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، يظهر لحظة سقوط أحد المتظاهرين بعد تعرضه لضربة في الرأس مباشرة بقنبلة غازية مسيلة للدموع، أطلقت من قبل قوات مكافحة الشغب قرب سريع محمد القاسم وسط بغداد.

كما أفاد مصدر آخر بوقوع إصابات جراء صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في شارع السناتر وسط كربلاء.

من جانبه أكد عضو مفوضية حقوق الإنسان، علي البياتي، الثلاثاء، انه لا يوجد ما يبرر قتل المحتجين في الشارع، مبينا ان حجة الاطراف المجهولة لم تعد مقبولة بشأن مقتل المتظاهرين.

وكانت وسائل إعلام غربية تحدثت أمس، عن سقوط 4 محتجين وشرطيين خلال الاحتجاجات المستمرة ضد الحكومة، في وقت أكدت فيه عمليات بغداد أن قواتها نجحت في فتح جميع الطرق التي أغلقها المحتجون.
طبع الصفحة PDF