بايدن: ترامب مسؤول عن كل ما حصل في إيران والعراق مؤخرا

تأریخ التحریر: : 2020/1/11 15:29225 مرة مقروئة
[متابعة-اين]
انتقد نائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن، بشدة السياسات الخارجية التي ينتهجها الرئيس دونالد ترامب، وألقى اللوم عليه في التصعيد الأخير في الشرق الأوسط.
وحمل بايدن، المرشح الديمقراطي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة، أثناء تجمع انتخابي أقيم أمس الجمعة في ولاية نيفادا، الرئيس ترامب المسؤولية عن "كل ما حصل في إيران والعراق في الأسابيع الأخيرة"، مشيرا إلى أن التصعيد الحالي يأتي نتيجة مباشرة لقرار البيت الأبيض الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم بين طهران ومجموعة 5+1 عام 2015، في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وتابع بايدن أن "أمريكا أولا" (الشعار المفضل لدى ترامب) تحول في الواقع إلى "أمريكا آخرا"، متهما الرئيس الحالي بعدم الإصغاء إلى مواقف القيادة العسكرية وأجهزة الاستخبارات الأمريكية.

وقال نائب الرئيس السابق إن "هوس ترامب بالانعزالية" جعل حلفاء الولايات المتحدة يبتعدون عنها، مضيفا أن الرئيس الحالي "يحتضن مجرمين في مختلف أنحاء العالم، ويغرز إصبعه في أعين أصدقائنا وحلفائنا".

كما لفت بايدن، أثناء فعالية أقيمت في وقت سابق من أمس الجمعة في لوس أنجلوس، إلى أن الولايات المتحدة أصبحت الآن "في وضع أخطر بكثير مما كانت عليه قبل شهر"، موضحا: "عندما تخلينا عن الاتفاق (النووي) تخلى باقي العالم عنا، وأصبحنا دولة منبوذة".

وحذر بايدن من أن الأزمة الحالية في الشرق الأوسط تزيد من أهمية ما هو على المحك في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، مضيفا أنه من الأفضل لرئيس مقبل أن يفكر في كيفية إعادة بناء التحالفات التي تضررت في عهد ترامب.

وأعرب نائب الرئيس السابق عن قناعته بأنه شخصية مناسبة لتولي هذه المهمة، موضحا أن لديه تجربة طويلة في مجال السياسات الخارجية وهو التقى كل الزعماء الكبار في العالم في السنوات الـ35 الأخيرة.
طبع الصفحة PDF