تفاصيل جديدة عن وصول سليماني إلى العراق قبل مقتله

تأریخ التحریر: : 2020/1/4 16:28506 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
أفاد مصدر مطلع، السبت، ان السلطات العراقية لم يكن لديها علم بوجود شخصية رفيعة قادمة إلى مطار بغداد ليلة مقتل الجنرال قاسم سليماني.

ونقلت وسائل إعلام روسية، عن المصدر، الذي لم يكشف عن هويته، قوله في تصريح صحفي، اليوم، 4 كانون الثاني 2020، إن الطائرة التي كانت تقل قاسم سليماني تابعة لشركة "أجنحة الشام" السورية، ولم يكن للسلطات العراقية أي علم بوجود شخصية رفيعة أو مهمة على متن تلك الطائرة.

وأضاف أن "وقت وصول الطائرة كان في الساعة 11:30 مساء يوم الخميس الماضي، لكنها وصلت بعد ساعة من الموعد المحدد بسبب تأخير من مكان إقلاعها في سوريا".

وأوضح أن "الطائرة توقفت في البوابة رقم 21 في مطار بغداد الدولي، ولم يمر سليماني عبر المنافذ الرسمية في المطار، بل كانت في انتظاره عند الطائرة سيارتان، الأولى نوع (ستاريكس) والثانية (أفيلون)، وصعد بإحداهما وانطلق للخروج قبل المسافرين".

وأكد أنه "عندما حدث القصف، سألت السلطات الأمنية في المطار المسافرين بشكل غير رسمي، هل هناك شخصية مهمة في الطائرة، فأجاب بعضهم بنعم رأينا قاسم سليماني"، مشيرا إلى أن "السلطات الأمنية في المطار بدأت التحقيق مع بعض المسافرين في ذات الساعة ومع ممثل الشركة الذي قال لا يمكن أن أعرف المسافرين، فهم مسافرون مثلهم مثل غيرهم".

وتابع المصدر انه "بعد العودة لكاميرات مطار بغداد ظهرت السيارتان اللتان كانتا بانتظار سليماني"، مبينا "عدم اعتقال أي شخص على خلفية الحادثة، وان هناك تحقيقات على مستوى عال".
طبع الصفحة PDF