ممثل المالكي يثير جدلاً في إيران

تأریخ التحریر: : 2019/9/12 16:081663 مرة مقروئة
أثار ممثل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، في طهرن جدلاً واسعاً في أيام العزاء الحسيني.
[عامر تبريزيان ]قام وبحسب مصادر "بتحريض الناس بذریعة شجب السفور و عدم المبالاة بالحجاب الشرعي فأقام مظاهرة احتجاجية في منطقة [دولت أباد] [مركز الجالية العراقية في جنوب طهران لكن المظاهرة فشلت بعد تدخل الشرطة وتحذیرهم للمجتمعین".
وتضيف المصادر ان "معارضة حزب الدعوة مع التعازي والعزاء الحسيني ليست شيئا جديدا في الحزب، لكنها كسبت بعدا جديدا في طهران هذه الأيام حيث أعلن ممثل المالكي في طهران، موقفه الرافض من المواكب والعزاء الحسيني متذرعا بمشاركة النساء غير المباليات للحجاب، فدعا إلى مظاهرة احتجاجية في هامش العزاء الحسيني وحرض الرأي العام في ذلك، لكن تدخل الشرطة وصدامهم المباشر معه حالت دون ذلك".
وأشارت الى ان "جماعة تبريزيان لم يتوقفوا عند ذلك ونشروا صورا مزيفة مدعين أنها لتجمع {آلاف} النساء احتجاجا على عدم المبالاة بالحجاب الشرعي، ونشرت هذه الصور في وسائل التواصل الاجتماعي بغرض التأثير على الرأي العام وعلى الموالين لهم، لكن الواقع أن المتظاهرين لم يتجاوزا الـ 200 شخص".
وبينت ان "هذه الخطة السياسية التي قاموا بها بذريعة الاحتجاج على عدم المبالاة بالحجاب الشرعي فشلت فور تدخل الشرطة فشلا ذريعا وعمليا لم يحصل أي اجتماع وبالتالي لم يتمكنوا من الوصول الى غايتهم الأصلية غير المعلنة وهي تعطيل مجالس العزاء الحسيني، فلم تكن نتيجة هذا التصرف الطائش لجماعة المالكي شيئا سوى فضح حزب الدعوة و عقائدها" حسب قولها.انتهى
طبع الصفحة PDF