مكتب السيستاني في بيروت: لا يمكن فرض هيبة الدولة ومكافحة الفساد مع إنتشار السلاح

تأریخ التحریر: : 2019/9/12 13:45274 مرة مقروئة
[بيروت-اين]
أوضح حامد الخفاف مدير مكتب المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى الإمام السيد علي السيستاني في لبنان رؤية المرجعية العليا حول مستقبل الحشد الشعبي.
أوضح حامد الخفاف مدير مكتب المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى الإمام السيد علي السيستاني في لبنان رؤية المرجعية العليا حول مستقبل الحشد الشعبي.
وقال الخفاف في مقابلة صحفية عند سؤاله على رؤية المرجعية العليا حول مستقبل الحشد الشعبي الذي تشكل من عدد من الفصائل المسلحة واعداد كبيرة من المتطوعين الذين التحقوا بجبهات القتال ضد داعش بعد فتوى المرجعية الدينية العليا بوجوب الدفاع الكفائي "هناك قانون أقر في مجلس النواب ينظم عمل هذه القوة، ينص البند خامساً من الفقرة ثانياً من المادة الاولى منه على ضرورة أن [يتم فك ارتباط منتسبي هيئة الحشد الشعبي الذين ينضمون الى هذا التشكيل عن كافة الاطر السياسية والحزبية والاجتماعية ولا يسمح بالعمل السياسي في صفوفه]".
وأضاف كما "هناك أمر ديواني صدر من رئيس مجلس الوزراء بغية هيكلة هذه القوة، والمرجعية تنتظر تطبيق ذلك القانون وتنفيذ ذاك الامر الديواني، وتؤكد على موقفها المبدئي من ضرورة حصر السلاح بيد الدولة، وعدم السماح بامتلاك أي حزب أو مجموعة أو عشيرة او غيرها للسلاح المتوسط أو الثقيل تحت أي ذريعة أو عنوان خارج القوات المسلحة الرسمية على الارض العراقية".
ولفت الخفاف الى ان المرجعية "ترى أنه لا يمكن تطبيق القوانين وفرض هيبة الدولة ولا مكافحة الفساد بصورة شاملة ولا المحافظة على الحريات العامة والخاصة ولا غير ذلك مما يدعو اليه الدستور مع امتلاك السلاح وانتشاره خارج الاطر القانونية الرسمية".
طبع الصفحة PDF