ائتلاف النصر: المسؤولية الاخلاقية تحتم علينا الا نقف مكتوفي الايدي وبديل عبد المهدي جاهز

تأریخ التحریر: : 2019/8/22 16:45465 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
هدد ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، الخميس، باستجواب الحكومة الحالية، برئاسة عادل عبدالمهدي، فيما أكد ان “المسؤولية الاخلاقية تحتم علينا الا نقف مكتوفي الايدي”.
هدد ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، الخميس، باستجواب الحكومة الحالية، برئاسة عادل عبدالمهدي، فيما أكد ان “المسؤولية الاخلاقية تحتم علينا الا نقف مكتوفي الايدي”.

وقالت المتحدث باسم الائتلاف آيات مظفر نوري، في تصريح صحافي ان “المسؤولية الاخلاقية تحتم علينا الا نقف مكتوفي الايدي وننتظر 4 سنوات اخرى تضيع على بلدنا نخسر فيها منجزات المرحلة السابقة”.

وبينت نوري انه “في الفصل التشريعي القادم ستكون لنا خطوات واضحة لاستضافة واستجواب وزراء وربما الحكومة برمتها”.

وعن وجود بديل لعبدالمهدي، في حال سحبت الثقة عنه، أكدت ان “البديل بالنسبة لنا في النصر جاهز، ولدينا رؤية لادارة البلد و قائد مجرب ناجح و دعم شعبي ومن حق اي كتلة اخرى ان تقدم مرشحها ومن يحوز ثقة الاغلبية سندعمه ونقف الى جنبه ونراقب اداءه خدمة لمصالح البلد اولاً واخيراً”.

ونقلت العربي الجديد في وقت سابق عن مسؤول حكومي قوله إنّ “عبد المهدي تواصل خلال العطلة التشريعية للبرلمان مع قادة تحالف البناء، وفتح معهم الملفات الحساسة”، موضحاً أنّ “أهم الملفات التي تمّ بحثها بتفصيل دقيق دد ائتلاف النصر، بزعامة حيدر العبادي، اليوم الخميس، باستجواب الحكومة الحالية، برئاسة عادل عبدالمهدي، فيما أكد ان “المسؤولية الاخلاقية تحتم علينا الا نقف مكتوفي الايدي”.

وقالت المتحدث باسم الائتلاف آيات مظفر نوري، ان “المسؤولية الاخلاقية تحتم علينا الا نقف مكتوفي الايدي وننتظر 4 سنوات اخرى تضيع على بلدنا نخسر فيها منجزات المرحلة السابقة”.

وبينت نوري انه “في الفصل التشريعي القادم ستكون لنا خطوات واضحة لاستضافة واستجواب وزراء وربما الحكومة برمتها”.

وعن وجود بديل لعبدالمهدي، في حال سحبت الثقة عنه، أكدت ان “البديل بالنسبة لنا في النصر جاهز، ولدينا رؤية لادارة البلد و قائد مجرب ناجح و دعم شعبي ومن حق اي كتلة اخرى ان تقدم مرشحها ومن يحوز ثقة الاغلبية سندعمه ونقف الى جنبه ونراقب اداءه خدمة لمصالح البلد اولاً واخيراً”.

ونقلت العربي الجديد في وقت سابق عن مسؤول حكومي قوله إنّ “عبد المهدي تواصل خلال العطلة التشريعية للبرلمان مع قادة تحالف البناء، وفتح معهم الملفات الحساسة”، موضحاً أنّ “أهم الملفات التي تمّ بحثها بتفصيل دقيق، قراره بإعادة هيكلة الحشد الشعبي وضمه إلى المؤسسة العسكرية، وقرار سحب فصيل الحشد الشبكي من الموصل، وتوزيع الدرجات الخاصة، وملف وجود معسكرات الحشد داخل المدن”.
طبع الصفحة PDF