طبيب عراقي متهم بتعذيب سجناء في زمن صدام يحصل على لجوء في بريطانيا

تأریخ التحریر: : 2019/8/19 16:45592 مرة مقروئة
[متابعة-اين]
فاز طبيب عراقي متهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أثناء عمله لحساب الاستخبارات العسكرية في عهد الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، بمعركته القانونية لطلب اللجوء في المملكة المتحدة، وذلك بعد أن قضت المحكمة بأنه "تصرف تحت الإكراه".
وذكر موقع "ذي صن" اليوم،، أن الطبيب[54 سنة] قدم إلى المملكة المتحدة قبل 19 سنة، بعد أن عالج في وقت سابق سجناء تعرضوا للتعذيب من قبل الاستخبارات العسكرية خلال حكم صدام حسين.

ولفتت "ذي صن" إلى أن الطبيب، الذي أشارت إليه بالأحرف م.أ.ب، غادر العراق في كانون الأول 1995 إلى ليبيا، قبل سفره إلى بريطانيا في كانون الثاني 2000، وهناك انتظر حتى عام 2007 قبل تقديم طلب لجوء.

وعلى الرغم من رفض طلبه للجوء في البداية بسبب عمله في وكالة الاستخبارات وعدم سعيه لمغادرتها طوال فترة خدمته العسكرية بين عامي 1992 و1995، عبر طلب تحويله إلى مكان آخر، فقد قضت محكمة استئناف بريطانية هذا الاسبوع بعدم وجود دليل على أنه قام بتعذيب السجناء أو ساهم في ذلك، مما قرر منحه حق اللجوء، فضلا عن السماح له بممارسة الطب في المملكة المتحدة حيث يعيش مع زوجته وأطفاله.
طبع الصفحة PDF