الاتفاق النووي الايراني الشامل يدخل ساعاته الاخيرة..ومراقبون: المفاوضات هي الأعقد بالتاريخ

تأریخ التحریر: : 2015/6/29 12:502124 مرة مقروئة
[متابعة-أين] تقرير: عمار المسعودي
استأنف مساعدا وزیر الخارجیة الایراني عباس عراقجي و مجید تخت روانجي المفاوضات الیوم الاثنین مع مساعدة منسقة السیاسیة الخارجیة في الاتحاد الاوروبي هیلغا اشمیت لبحث صیاغة نص الاتفاق الشامل للملف النووي الايراني مع مجموعة [5+1].
وبدأ الأجتماع عند الساعة العاشرة صباحا [بالتوقیت المحلي في فينا] وبالتزامن معه بدأ اجتماع الخبراء لبحث ملحقات الاتفاق.

وتوقفت الجولة الثامنة من المفاوضات لتدوین نص الاتفاق الشامل خلال الیومین الماضین نظرا لحضور وزراء خارجیة ایران وامریكا والدول الاوروبیة الثلاث بریطانیا والمانیا وفرنسا، واستأنفت اليوم المفاوضات بعد اکمال مشاورات الوزراء.

ومن المقرر ان یعود وزراء خارجية هذه الدول یوم غد الثلاثاء الی فیینا لاستئناف المباحثات المشترکة.

وسينتهي يوم غد 30 حزيران موعد اتفاق ايران ودول مجموعة [5+1] حول الوصول الى اتفاق شامل في الملف النووي الايراني، لكن مسؤولاً ايرانيا أشار أمس إلى تمديد المهلة إلى ما بعد 30 حزيران الجاري.

وكان وزير الخارجية الايراني قد غادر الليلة الماضية فيينا الى طهران للتشاور عن آخر المباحثات على ان يعود لها اليوم لكنه قال بعد لقائه نظيره الأميركي جون كيري، إن "على الدول الغربية أن تفي بتعهداتها بإلغاء العقوبات وتكف عن مطالبة إيران بتقديم تنازلات".

وانضمت إلى المفاوضات أمس الأحد مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، فيما ينتظر وصول الوزراء الآخرين في مجموعة الدول الست في الأيام المقبلة.

وقالت موغيريني للصحفيين لدى وصولها فيينا "إذا كانت هناك حاجة لبضعة أيام أخرى فسنقوم بذلك، سيكون الأمر شاقا، لكن ليس مستحيلا، إنها مسألة إرادة سياسية".

واعرب رئیس منظمة الطاقة الذریة في ايران علي اکبر صالحي أمس عن تفاؤله بإن "الاتفاق في متناول الید فیما اذا التزام الجانب الاخر باطار اتفاق لوزان وتفادى المطالب المفرطة".

لكن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند قال "إنه لا تزال هناك خلافات كبيرة في الاتفاق النووي المقترح، وأن هناك حاجة لتقديم تنازلات بغية التوصل إلى اتفاق".

ويرى مراقبون في الشأن الايراني أن هذه المفاوضات "هي من أعقد المفاوضات التي شهدها التاریخ بین الدول".

ويقول الاستاذ الجامعي اللبناني عبد الهادي مرتضي ان "هذا الموضوع له آثار متعددة تنعكس علی إیران إیجاباً، وعلی الغرب بالتراجع وفقدان زمام القیادة ولو إقلیمیا في الوقت الحاضر".

وبحسب الاتفاق الاطاري الذي ابرم بين ايران والغرب واعلن عنه في الثاني من نيسان الجاري من مقر المفاوضات في مدينة لوزان السويسرية فان مجموعة [5+1] تعترف لايران بحق امتلاك برنامج نووي سلمي ورفع العقوبات المفروضة عليها من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

كما يتضمن الاتفاق وضع خطة عمل مشتركة شاملة في غضون ثلاثة اشهر لتطبيق ما تم التوصل اليه في مفاوضات لوزان.

ووصف الرئيس الامريكي باراك اوباما الاتفاق الاولي مع ايران في ملفها النووي بـ"الصفقة التاريخية".انتهى
طبع الصفحة PDF