صالح وامير الكويت يبحثان التطورات السياسية في المنطقة ومحاولات تهدئتها بما يصب في صالح استقرارها

تأریخ التحریر: : 2019/6/19 17:51750 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
أكد رئيس الجمهورية برهم صالح ان العلاقات بين العراق والكويت قطعت اشواطاً كبيرة الى الامام بفضل حكمة ورغبة القيادتين في البلدين لتجاوز مخلفات الماضي.
وأشار صالح، في جلسة المباحثات الرسمية التي عقدت اليوم الاربعاء في قصر السلام ببغداد، مع أمير دولة الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، الى ان العراق لديه الرغبة الجادة لبناء علاقات متطورة مع جيرانه خاصة مع الكويت بما تخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين.
واضاف رئيس الجمهورية ان "العراق ينظر الى طبيعة الأزمة الحالية في المنطقة بمنظار واسع ويسعى الى تحقيق توافق اقليمي شامل على قاعدة الحوار والجيرة الحسنة بين الدول".
ورحب رئيس الجمهورية بأمير الكويت والوفد المرافق له متمنياً ان تكون هذه الزيارة فرصة طيبة لطي الماضي وبدء صفحة علاقات بناءة بين الجارين الشقيقين.
بدوره أشار أمير دولة الكويت الى حرص بلاده على دعم وتمكين العراق من تجاوز تداعيات ما تعرض له من اعمال ارهابية واعادة اعماره،" معتبرا ان "الزيارة تمثل فرصة لبحث سبل تعزيز وتطوير التعاون بين البلدين وحسم الملفات العالقة بينهما، وانها تأتي تتويجا للعلاقات الوطيدة، مشدداً على أن الكويت تؤمن بشكل راسخ بأهمية ان ينعم العراق بالامن والاستقرار".
كما جرى بحث اخر التطورات السياسية في المنطقة ومحاولات تهدئتها بما يصب في صالح استقرارها، فضلاً عن مساهمة الكويت في عمليات اعمار العراق، والعلاقات بين البلدين وسبل الارتقاء بها إلى ما يلبِي طموح الشعبين الشقيقين.
وعلى الصعيد ذاته أقام رئيس الجمهورية مأدبة غداء على شرف أمير دولة الكويت والوفد المرافق له، حضرها رئيسا مجلسي الوزراء والنواب عادل عبد المهدي ومحمد الحلبوسي ورئيس المحكمة الاتحادية مدحت المحمود وكبار المسؤولين من الجانبين.
طبع الصفحة PDF