عمليات بغداد : الامن المتحقق في العاصمة يعود الى العمليات التعرضية والجهد الاستخباراتي

_NEWS_DATE: 2019/5/23 14:59 ??A¢??A???A¢ 512 مرة مقروئة
[بغداد-اين]

اكد الفريق الركن جليل الربيعي، اليوم الخميس، أن تغيير المعادلة الامنية بتحريك القطاعات لتنفيذ عمليات تعرضية والاعتماد على الجهد الاستخباراتي العالي هما من قادا الى تحقيق الامن في العاصمة بغداد .

وقال الربيعي في تصريح صحفي إن " استقرار الامن في العاصمة بغداد ، يشعر به الجميع , وهوبفارق كثيراعن السنين الماضية" ,مبينا أن "هذا الاستقرار جاء من رؤية قيادات عمليات بغداد التي اعتمدت على العمليات التعرضية , وتحريك القطاعات الثابتة الموجودة في السابق في جميع انحاء العاصمة ،و هو ما كان يسمح للارهابيين والدواعش بالتحرك في مناطق شمال العاصمة و جنوبها بحرية لتنفيذعمليات في داخلها بعد ان اتخذوها ملاذات امنة".
واضاف ، أن " تغييرالمعادلة التي حركت القطاعات لتنفيذعمليات تعرضية يومية تمكنت من تغيير الوضع من ساكن دفاعي الى هجومي , و هوما أعطى رسالة للارهابيين بأنهم مستهدفين على طول الايام و الخط من قبل قواتنا المسلحة , و جعل تلك الاماكن غير امنة لهم " , مؤكدا ان " العمليات التعرضية نتج عنها مصادرة كميات كبيرة جدا من المضافات و قتل المئات من الارهابيين اضافة الى مسك اعداد كبيرة ايضا منالعجلات المفخخةو اخرى معدة للتفخيخ" .
وتابع الربيعي ،أن "الامر الثاني الذي قاد الى تحقيق الامن في العاصمة هو الاعتماد على الجهد الاستخباراتي من قبل الوكالات الاستخباراتية" , مشيرا الى ان "العراق اليوم يفخر بوجود وكالات استخباراتية ذات مهنية عالية جدا تضاهي ما موجود في الدول المتقدمة".
لافتا الى ان " الجهد الاستخباراتي في السابق كان ينطلق بعد حصول الحدث اما اليوم فان الاستخبارات موجودة قبل وقوع الحدث , وقد اجهضت عمليات ارهابية في اعوام 2016 و 2017 , لو وقعت لكانت بدموية الاعوام التي سبقتها" .
طبع الصفحة PDF
?