المالكي يدعو الدول العربية إلى الوفاء بالتزاماتها المالية للسلطة الفلسطينية

_NEWS_DATE: 2019/3/14 16:17 ??A¢??A???A¢ 184 مرة مقروئة
[متابعة - اين]
دعا وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي اليوم (الخميس) الدول العربية إلى الوفاء بالتزاماتها المالية للسلطة الفلسطينية لتمكينها من الاستمرار في عملها.
دعا وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي اليوم (الخميس) الدول العربية إلى الوفاء بالتزاماتها المالية للسلطة الفلسطينية لتمكينها من الاستمرار في عملها.

وقال المالكي لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، إن الوضع المالي للسلطة الفلسطينية بعد قرار إسرائيل اقتطاع أموال الضرائب الفلسطينية أصبح مسؤولية جماعية عربية وليست فردية فلسطينية.

وذكر أن جامعة الدول العربية اتخذت قرارات سابقة بتفعيل شبكة الأمان المالية العربية لدعم الشعب الفلسطيني بمبلغ 100 مليون دولار شهريا لكن لم يتم تنفيذ ذلك أو الالتزام به.

وكان المالكي برفقة وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة، اجتمعا أمس الأربعاء مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في العاصمة المصرية القاهرة.

وأوضح المالكي أن الاجتماع مع أبو الغيط لوضعه في صورة الوضع المالي للسلطة الفلسطينية وضرورة تفعيل شبكة الأمان العربية ووضع القضية على سلم أولويات القمة العربية المقبلة في تونس نهاية الشهر الجاري.

وأشار إلى أن أبو الغيط وعد بإرسال رسائل إلى الدول والعواصم العربية الأحد المقبل بشأن الأمر، وأن الجانب الفلسطيني سيتابع ذلك عبر بعثته لدى الجامعة وتوفير التفاصيل حول الوضع المالي للسلطة والمبالغ التي تم اقتطاعها من إسرائيل.

وذكر أن الجانب الفلسطيني سيحث الدول العربية في الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية المقبلة على الالتزام بدفع استحقاقات شبكة الأمان.

وقال إن "الجانب الفلسطيني لا يتوقع في أفضل الحالات أن يتم الوفاء بالمبلغ بشكل كامل وقد يكون مبلغا جزئيا مما يجعلنا بحاجة إلى الاقتراض من البنوك ومصادر أخرى".

وأضاف أن ما يتم اقتطاعه من أموال الضرائب يصل إلى 170 مليون دولار وأي مبلغ يتم تحويله من قبل شبكة الأمان العربية لن يكون كافيا ليغطي المبلغ.

وأعلنت السلطة الفلسطينية الأحد الماضي، عن تبنيها "موازنة طوارئ مالية" في مواجهة أزمة اقتطاع إسرائيل من أموال عائدات الضرائب الفلسطينية.

وسبق أن أعلنت السلطة الفلسطينية في الآونة الأخيرة أنها أعادت أموال الضرائب الفلسطينية التي تجبيها إسرائيل نيابة عنها لخصمها 41 مليون و800 ألف شيكل منها (الدولار الأمريكي يساوي 3.6 شيكل).

وتم ذلك بموجب قرار إسرائيل في 17 فبراير الماضي اقتطاع مخصصات الأسرى وعائلات القتلى الفلسطينيين التي تدفعها السلطة الفلسطينية من أموال عائدات الضرائب.

وتستقطع إسرائيل نسبة 3 في المائة من إجمالي قيمة الضرائب التي تحولها إلى السلطة وتقدر بأكثر من مليار دولار سنويا، كما أنها تستقطع منها الديون الفلسطينية مقابل توريد البترول والكهرباء وخدمات أخرى.
طبع الصفحة PDF
?