الحمود: رسالة الاعلام كشف الحقيقة ونحذر من تزييفها

تأریخ التحریر: : 2019/3/1 12:266163 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
أكد وكيل وزارة الثقافة، طاهر الحمود، ان رسالة الاعلام الحقيقية هي الكشف عن الحقيقة وايصالها الى الجمهور" محذراً من "محاولات متعمدة لتزييفها".
وقال الحمود في كلمة بحفل تخرج اقامته شبكة الانباء العراقية والتطوير الاعلامي لمجموعة من الخريجين والخريجات أمس الخميس "ليس إعتباطاً ان يُسمى الاعلام بالسلطة الرابعة, ومن هنا تترتب عليه مسؤوليات جسام تتعلق بالجانب المهني بمعناه التقني والفني, اي اجادة الصنعة وامتلاك ادواتها, فضلا عن مسؤوليات اخرى تتعلق بالجانب الاخلاقي والتزام المصداقية" مبينا ان "التزام جانب الحقيقة هو معيار النجاح او الفشل عند الاعلامي او الوسيلة الاعلامية".
واستشهد الحمود بأمثلة من عمل وسائل الاعلام في وقتنا الحالي حيث الاداء المقرون بالنجاح من الناحية الفنية والتقنية لكنه منقوص من حيث المصداقية والالتزام الاخلاقي.
وقال: "قد تجد جريدة او صحيفة متخمة بالكتًاب النجوم, وغنية بموضوعاتها الغزيرة والمتنوعة ومتكاملة من ناحية الاخراج والتصميم, لكنها فاشلة من حيث التزامها الاخلاقي ومن حيث مصداقيتها, كما قد تجد فضائية متكاملة من الناحية الفنية, لكنها ليست كذلك من الناحية الاخلاقية لانها تنفذ أجندة تبعدها عن الحقيقة".
ونبه الحمود الى خطورة دور وسائل الاعلام في التأثير بالرأي العام, وتحدث عن شواهد وأدلة لتدخل وسائل الاعلام في قضايا وأحداث مهمة أدت الى إستقالة حكومات او إسقاطها وكذلك تغيير السياقات الرسمية والحكومية وتصويبها".
واستذكر الحمود في الاحتفالية فقيد وزارة الثقافة فوزي الاتروشي وكيل الوزارة الذي وافته المنية قبل ايام بعد صراع مرير مع المرض.
طبع الصفحة PDF