الزراعة توضح "الوباء المجهول" في الطماطم

_NEWS_DATE: 2019/1/8 23:36 ??A¢??A???A¢ 988 مرة مقروئة
[أين – بغداد]
اوضحت وزارة الزراعة حقيقة الوباء المجهول الذي عصف بمحصول الطماطم.

وذكر الناطق الرسمي للوزارة حميد النايف في بيان تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة من اليوم ان "هذه الانباء غير دقيقة" مؤكدا بأن "ما حدث من اصابة لهذه الحقول اسبابه التغييرات المناخية والتي رافقتها امطار كثيفة مع ارتفاع كبير في نسبة الرطوبة فضلا عن سوء الادارة من قبل مزارعي هذه الحقول وعدم تهوية الا نفاق البلاستيكية بين الحين والاخر مما ادى الى اصابتها بمرض باللفحة المتأخرة".
وأشار الى ان "هذا المرض مشخص من قبل دائرة وقاية المزروعات وهو يصيب الطماطم والبطاطا على حد سواء اذا ماتوافرت أسباب الاصابة ولكن هذا العام ظهرت الاصابة نتيجة الاسباب التي ذكرت آنفاً".
وعد النايف "أعداد الحقول التي ذكرتها وسائل الاعلام بأربعة الآف حقل بأنها غير دقيقة" موضحا بأن "أعداد حقول الطماطم المسجلة لدى مديرية الزراعة في محافظة البصرة هي ٢٦٠٠ حقل وماظهر من اصابة لاعداد منها بشكل كامل قليلة قياسا الى ماذكرته وسائل الاعلام اما باقي الحقول فالاصابات متفاوته ١٠%.٢٠ %٤٠% وبعضها وصل الى ٧٠% ونسبة الاصابة في مناطق الزبير وصلت الى ٢٥%".
وبين، أن "الوزارة فور سماعها انباء الاصابة اوعز وزير الزراعة صالح الحسني بتشكيل فريق متخصص لغرض الذهاب الي محافظة البصرة من اجل استيضاح الامر لغرض اتخاذ الاجراءات اللازمة لاحتواء هذه الاصابة، وظهرت نتائج زيارة الوفد المختص بالتشخيص الدقيق والذي هو الاصابة بمرض اللفحة المتأخرة، وعلى الفور تم الايعاز بتوفير المبيدات المعتمدة من دائرة وقاية المزروعات إحدى تشكيلات وزارة الزراعة للحد من استفحال هذه الاصابة وانهائها في الايام القادمة".
وأكد النايف أن "كميات انتاج الطماطم مازالت متقدمة حيث وصل الانتاج هذا اليوم الى ١٧٠٠ طن وسيزداد الانتاج في قادم الايام، لاسيما وان موسم انتاج الطماطم في مناطق صفوان والزبير سيستمر حتى الشهر الرابع من هذا العام، وستستمر عملية منع استيراد هذا المحصول من اجل حماية المنتج المحلي" داعيا وسائل الاعلام الى توخي الدقة والحذر واخذ المعلومات من مصادرها الرسمية".
وكان رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في البصرة، حيدر العبادي، كشف أمس الأثنين عن ظهور وباء مجهول ضرب محصول الطماطم في قضاء الزبير التابع لمحافظة البصرة، والذي تسبب بأضرار جسيمة للفلاحين من دون معرفة الأسباب.
وبيّن العبادي أن الوباء أدى إلى تدمير نحو أكثر من 4000 مزرعة بشكل جزئي، و250 مزرعة بشكل كامل،" مشيراً إلى أن "الإصابة تركزت في قرى اللحيس وأم النعيج في الزبير".
ولفت إلى أن انتشار الوباء تزامن مع منع وزارة الزراعة من استيراد هذا المحصول بسبب الاكتفاء الذاتي لحصول الطماطم، دعماً منها للإنتاج الوطني.
طبع الصفحة PDF
?