الحمود معزيا برحيل عريان: كان معبراً عن آهات شعبه في أشد الأمور محنة وخطبا

تأریخ التحریر: : 2018/12/6 8:44249 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
نعى وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود، الشاعر الكبير عريان السيد خلف" مؤكدا ان "حالة التأثر والحزن التي انتابت الوسط الثقافي والشعبي عامة فور اعلان وفاته تؤكد العلاقة الوطيدة بين الشاعر وجمهوره".
وقال الحمود في بيان نعي بالمناسبة تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه "برحيل السيد خلف، هوت للارض قامة شعرية شامخة, ستُخلد عبر الازمان كمدرسة شعرية فريدة, شاعر لم يعرف عنه غير الصدق مع نفسه وجمهوره, بقي متمسكاً بمبادئه ووفيا لقناعاته حتى اخر لحظة في حياته".
واضاف الحمود "تناول السيد خلف، على مدى عقود مئات المواضيع عبر قصائد دخلت قلوب متذوقي شعره وخلقت إحساساً عاطفياً لديهم أساسه المبدأية والأصالة" مبينا "ليس غريباً ان يحظى شاعر بمنزلة السيد خلف، بهذا التفاعل والتأثر على رحيله, فقد كان معبراً عن آهات شعبه في أشد الأمور محنة وخطبا, حتى أطلق محبوه وصف [خبزة التنور العراقي] كتعبير عن وطنيته وانتمائه للأرض العراقية".
وتابع وكيل الوزارة "رحل السيد خلف الشاعر والاستاذ والمدرسة تاركاً خلفه فراغاً يصعب تعويضه, لكن الجميع يأمل في الاجيال التي أُشرِبت من ابداع الشاعر الفقيد لإكمال مسيرته وتخليد أسمها في منصة الابداع والتالق الادبي، رحم الله ابا خلدون وتغمده فسيح جناته والهم ذويه الصبر والسلوان".
وتوفي الشاعر الشعبي عريان السيد خلف عن 77 عاماً، أمس الأربعاء بمدينة الطب ببغداد إثر إصابته بجلطة قلبية.
طبع الصفحة PDF