المالكي يؤكد استمرار مساعيه لتحقيق الاغلبية السياسية

تأریخ التحریر: : 2018/11/17 14:02381 مرة مقروئة
[أين-بغداد]
أكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي استمرار مساعيه لتحقيق الاغلبية السياسية ، فيما اشار الى ان" العراق لا يزال ضمن ساحات الصراع ودفع ثمن كبير بسبب مواقفه من الأزمات الحاصلة في المنطقة ".
ونقل بيان لمكتبه تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه اليوم عن المالكي القول في كلمته التي القاها خلال المؤتمر السنوي لائتلاف دولة القانون ان " انعقاد المؤتمر يأتي من اجل ايجاد مؤسسة سياسية اجتماعية تشارك في عملية البناء وتقديم الخدمة للمجتمع ".
وأشار الى " ضرورة العمل من اجل تحقيق الاصلاح المنشود وارساء دعائمه ، مضيفا ان دولة القانون مع الاصلاح في محاربة الفساد والنهوض بواقع البلد" ، مبينا " انه كان ولا يزال يسعى الى تحقيق الاغلبية السياسية لإيمانه بأن الحل يكمن في هذا المشروع الذي من خلاله يتم تجاوز كل الإشكاليات التي تعترض عمل الحكومة ".
وأوضح ان " ائتلاف دولة القانون اشترك في ثلاث عمليات انتخابية وحقق من خلالها نجاحات كبيرة ولعل ما يميز ائتلاف دولة القانون هو وضوح برنامجه السياسي والخدمي الذي يسعى من خلاله الحفاظ على استقلال العراق وإبعاده عن بؤر الصراعات والأزمات رغم دعوات الانضمام الى المحاور القائمة في المنطقة ".
وبين المالكي ان " العراق لا يزال ضمن ساحات الصراع القائمة بين المتخاصمين الدوليين والإقليميين ، ودفع ثمن كبير بسبب مواقفه من الأزمات الحاصلة في المنطقة ، ودخول عصابات داعش الارهابية الى العراق هو الثمن الذي دفعناه لموقفنا من الازمة السورية .
ودعا الى " مواجهة الإرادات الخارجية وعدم السماح للتدخل في الشأن الداخلي للعراق ، ومواصلة العمل من اجل تحقيق الاستقرار السياسي والذي من خلاله سيتم تحقيق الاستقرار الأمني والاقتصادي والاجتماعي ، مشددا على أهمية انطلاق حركة تصحيحية واقعية تعالج كل المخالفات التي تشهدها العملية السياسية ".
وبين المالكي " نريد مجتمعا ممانع فكريا واقتصاديا ومقاوم عسكريا وثقافيا في ظل الطاقات التي يتمتع بها العراق ".
وطالب بـ " تحشيد الطاقات الكفؤة للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات القادمة" .


طبع الصفحة PDF