المالكي يقر بتشظي الدعوة ويعلق على خسارة المنصب الأعلى

تأریخ التحریر: : 2018/10/20 15:31666 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
أقر الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية، نوري المالكي، بـ"تشظي" حزبه.
وقال المالكي في بيان؛ "نعيش في هذه الأيام مرحلة جديدة من عمر عراقنا العزيز؛ ومن أهم معالمها ـ على المستوى الوطني ـ مخاضات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، و ـ على المستوى الدعوي ـ مخاضات ولادة مرحلة إعادة بناء حزبكم المبارك حزب الدعوة الإسلامية"؛ مبينا ان "مرحلة إعادة بناء "الدعوة" فكرياً وتنظيمياً وسياسياً بحاجة الى تعاضد جهود جميع الدعاة؛ منتظمين ومنقطعين؛ سواء في البعد التنظيري والتخطيطي؛ أو في البعد العملي والميداني".
واضاف؛ "ولا يمكن لهذه الجهود أن تتكلل بالنجاح؛ إلًا بالتوكل الحقيقي على الله تعالى، وتجاوز الأعباء النفسية للمرحلة السياسية والدعوية السابقة وأخطائها، وما نجم عنها من واقع داخل "الدعوة"؛ لاسيما مسار الانتخابات البرلمانية ونتائجها؛ لأن المراجعة الموضوعية الشجاعة رهينة الأجواء النفسية السليمة والعلاقات البينية الطبيعية بين الدعاة".
ورأى المالكي "و ربما أفرز حرص [الدعاة] على حركتهم المباركة؛ نوعاً من الشعور بالإحباط والحزن حيال ما وُصف بالتراجع والخسارة في نتائج "الدعوة" السياسية؛ وهو شعور إيماني وإنساني طبيعي، ودليل على شعور "الدعاة" العالي بالمسؤولية تجاه "الدعوة" ومبادئها وكيانها؛ بل أن من حق "الدعاة" أن يتألموا بسبب مآلات الأمور خلال السنوات الأربع المنصرمة، وأسلوب مشاركة "الدعاة" في الانتخابات الأخيرة، و عدم اندماج القائمتين اللتين يتقدمونهما، وغياب الوضع التفاوضي المشترك الذي يخدم أهداف "الدعوة".
واستدرك "لكن ما ينبغي أن نؤكد عليه هو أهمية التوازن في هذا الشعور؛ فلا إفراط ولا تفريط؛ لأن التوازن هو المنطلق الحقيقي للسير قدماً نحو العودة الى أصالة نظرية "الدعوة" ومبادئها، وإعادة بناء كيانها الفكري والتنظيمي ومشروعها السياسي؛ أما الاستغراق في حالة التلاوم وتوزيع الشبهات، وتعميق الشعور بالإحباط؛ فإنه لا ينسجم مع طبيعة الداعية، وشخصيته الشجاعة، وتاريخه المثقل بالمحن والتضحيات، وقدرته المستمرة على الاستنهاض والنهوض".
وتابع "وفضلاً عن ذلك؛ فإن طبيعة العمل السياسي و التنافس على السلطة والتداول السلمي لها؛ تعني أن أي حزب لا يمكن أن يبقى على رأس السلطة الى الأبد؛ مهما بلغ هذا الحزب من القوة والحجم؛ بل أن من البديهي أن تؤدي مخرجات الممارسة الديمقراطية الى أن يكون الحزب يوماً على رأس الحكومة، وآخر مشاركاً فيها، وثالث في المعارضة؛ وكل هذه المواقع لا تفرحنا ولا تحزننا؛ إلّا بمقدار تحقيق مرضاة الله تعالى والتمسك بمبادئ دعوتنا المباركة وخدمة شعبنا الكريم من خلالها"؛ لافتا "ومن يعتقد أن طريق العمل الإسلامي والممارسة السياسية ليس فيه خسارة أو ضريبة أو عقوبة أو نضال؛ فليتنح عن الطريق، ويفسح المجال لمن ينهض بالواقع من جديد".
واشار المالكي الى انه "لا يغيب عنكم أن حجم المحن والأزمات التي تعرض لها حزبكم المجاهد؛ لأسباب خارجية ـ غالباً ـ وداخلية ـ أحياناً ـ في الأعوام 1971 و1972 و1974 و1979 و1980 و1981 و1987 و1999؛ وصولاً الى العام 2014؛ كانت كل واحدة منها كفيلة بأن تدفع الخصوم والمنافسين للمراهنة على إنهيار "الدعوة" ونهايتها؛ إلّا أن ما سميناه سابقاً بقدرة الدعوة المستمرة على المراجعة والنهوض؛ كان كفيلاً بتجاوز كل تلك المحن والصعوبات والأزمات؛ وإن بقيت رواسب بعضها تُتعب "الدعاة" وتشغلهم؛ وقد أشارت نشرات "الدعوة" وأدبياتها الى هذا اللون من المحن، وأساليب تجاوزها، و الى إمتلاك "الدعوة" دينامية القدرة على ذلك".
وبين ان "ما حصل داخل "الدعوة" خلال العام الحالي {٢٠١٨}؛ هو مجرد مفترق؛ لا يرقى في حجم معاناته الى المحن التي سبق أن تعرض لها الحزب؛ وإذا كان "الدعاة" قد أخفقوا في بعض النتائج السياسية؛ فهو مجرد جولة ضمن معترك العمل؛ و أمام "الدعاة" مستقبل طويل للكدح وأجزم أننا ـ بفضل الله وحكمة إخوانكم ـ تجاوزنا معظم تبعات الأزمة؛ وحاصرنا كثيراً من مواطن الخلل، ومنعنا المزيد من التشضي والتراجع".
وذكر ان "مفترق العام 2018 هو مفترق للاعتبار والتأمل والدراسة؛ ليكون الاعتبار مدخلاً لمرحلة إعادة البناء؛ وهو ما يدعونا أيضاً الى نبذ كل الحالات السلبية التي تحول دون المراجعة الموضوعية واكتشاف مكامن الخلل وأسبابه ومخرجاته؛ والنهوض مجدداً بعزيمة أكبر وبعقل علمي أعمق".
وقال المالكي؛ "أطرح هنا بعض الأفكار في إطار عدد من المحاور؛ لنراجعها كلّ بحسب موقعه ودوره، ورؤيته وأسلوبه، ونخطط في إطارها للمستقبل بمنهجية علمية واقعية؛ ثم نستجمع جهودنا لتكون محصلة عملية لمشروع إعادة بناء "الدعوة":
1- التحضير لمؤتمر الحزب القادم؛ بمضامين ورؤى ودراسات رصينة؛ لتكون مداخل لصدور قرارات عملية مهمة وأساسية عن المؤتمر.
2- الاهتمام بموضوع الدعاة المنقطعين عن التنظيم، والمبادرة بالتحرك عليهم لضمان عودتهم الى تنظيمات الحزب؛ فمعظمهم طاقات تنظيمية وفكرية و إعلامية وجهادية وميدانية كبيرة، ولا بد من الاستفادة منهم في مشروع إعادة بناء الحزب.
3- إعادة تدوين نظرية "الدعوة" وثوابتها الفكرية وأساسيات ثقافتها؛ بما ينسجم مع تطورات الواقع وتحولاته، وتدوين خطة للإنتاج الفكري المستقبلي.
4- مأسسة الحزب وإعادة بناء هيكله التنظيمي؛ بما ينسجم ومتطلبات الواقع، وسياقات عمل المؤسسات الحزبية العالمية المتطورة.
5- تعديل النظام الداخلي؛ بما ينسجم ونظرية "الدعوة"، وتحولات الواقع، وقانون الأحزاب في العراق.
6- التكامل السياسي والفكري والإعلامي مع تنظيمات الدعاة الأخرى؛ وصولا الى إيجاد صيغ عملية لإعادة توحيد الدعاة في إطار واحد.
7- تدوين مشروع الحزب السياسي وحراكه المستقبلي داخل الحكومة والبرلمان، وعلاقاته وتحالفاته الداخلية والخارجية، ويستوعب المشروع التحضير لانتخابات مجالس المحافظات وانتخابات العام 2022.
8- تدوين السياسات الإعلامية ووسائل تنفيذها بمنهجية حديثة و أدوات متطورة.
9- إعادة بناء تنظيمات الحزب، وإيجاد آليات عملية لتنشيطها وتقويتها وتوسيعها؛ عبر الانفتاح على الشرائح الاجتماعية المختلفة؛ كالطلبة والشباب والمرأة والعشائر وذوي المهن والموظفين والكفاءات العلمية.
10- إيجاد آليات لتنشيط الجانب الدعوي الديني؛ لاسيما على مستوى المساجد والحوزات والحسينيات والجامعات والندوات والإعلام الديني المتجدد.
طبع الصفحة PDF