مسؤول إماراتي: طالما لم يعثر على جثة خاشقجي فهو حي

تأریخ التحریر: : 2018/10/10 22:04326 مرة مقروئة
[أين-متابعة]
أكد نائب رئيس شرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، أن "معرفة مكان خاشقجي ممكنة". وقال "طالما لم يعثر على جثته، فجمال خاشقجي على قيد الحياة". واعتبر خلفان أن "الأمن التركي يستطيع أن يحدد منذ أن اختفى خاشقجي إلى اليوم مؤشرات أولية قوية عن سير التحقيقات… لماذا يخفي ذلك؟".
وأعلن خلفان الاستعداد لتقديم المساعدة في "كشف من اختطف" الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في تركيا، الذي اختفى بعد زيارته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول، في الثاني من أكتوبر الجاري.
وفي سلسلة تغريدات عبر حسابه على "تويتر"، قال خلفان "يمكننا تقديم المساعدة في كشف من اختطف خاشقجي في تركيا… خبرتنا في كشف الموساد تمكننا من إظهار الحقيقة في غضون 48 ساعة".
وأضاف "عندما أرى حيرة الأمن التركي في كشف غموض اختفاء خاشقجي وأقارنه بسرعة اكتشافنا للموساد، أقول: كم كان أمننا سريعا واحترافيا في عمله".
ودافع خلفان عن المملكة العربية السعودية، قائلا "عندما تقول المملكة إن خاشقجي غادر القنصلية فإنها لا تقول إلا الصدق. ابحثوا عمن اختطفه خارج القنصلية". وأضاف "تاريخيا، السعودية لها سياسة وعلاقة دولية خالية من العنتريات لأنها موطن ملوك وعرب أحشام".
وأشار خلفان إلى تعامل شرطة دبي مع قضية اغتيال محمود المبحوح، أحد قيادات "كتائب القسام"، التابعة لحركة "حماس" الفلسطينية، في عام 2010، في أحد فنادق دبي، واتهام عملاء للمخابرات الإسرائيلية (الموساد) بالوقوف وراء اغتياله.
واختفى خاشقجي [59 عاما]، يوم الثلاثاء الماضي، بعدما دخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، فيما نفت القنصلية السعودية احتجازه وقالت إنه خرج.
كما تحدث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن أزمة احتجاز الصحفي جمال خاشقجي. وقال، في حوار له مع وكالة "بلومبرغ" الأمريكية، إنه مستعد للسماح لتركيا بتفتيش القنصلية في إسطنبول بحثا عن خاشقجي.
وسمحت الممكلة العربية السعودية، الثلاثاء، للسلطات التركية فعليا بتفتيش مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، في إطار التعاون في التحقيقات حول اختفاء خاشقجي، فيما ذكرت مصادر أمنية تركية، مساء السبت الماضي، أن "15 سعوديا بينهم مسؤولين وصلوا إلى مدينة إسطنبول بطائرتين ودخلوا القنصلية بالتزامن مع وجود خاشقجي فيها ومن ثم عادوا إلى بلادهم".
كما أعلنت السلطات التركية أنها فتحت تحقيقا رسميا في قضية اختفاء خاشقجي، الذي فقد الاتصال به منذ يوم الثلاثاء الماضي، عقب دخوله إلى القنصلية السعودية في إسطنبول.
طبع الصفحة PDF