السعودية تعتقل إمام الحرم المكي بندر بليلة

تأریخ التحریر: : 2018/9/16 23:132174 مرة مقروئة
[اين-متابعة]
ذكر حساب معتقلي الرأي على "تويتر"، اليوم الأحد، أن السلطات السعودية اعتقلت بندر بن عبدالعزيز بليلة إمام الحرم المكي والأستاذ المساعد بجامعة الطائف.
وأوضح المصدر أن اعتقال إمام الحرم المكي تم ليلة 11 أيلول 2018، "بطريقة مسيئة لا تتناسب مع مكانته".
ويعتبر بندر عبدالعزيز بليله إمام الحرم المكي من قارئي القرآن الكريم ومن أئمة المساجد في المملكة العربية السعودية. ولد في مكة المكرمة في عام 1975، ودرس بها جميع المراحل الدراسية، وتخرج من جامعة أم القرى.
كما حصل بندر بن عبدالعزيز بليلة إمام الحرم المكي على الماجستير في الفقه من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية من جامعة أم القرى، ثم حصل على الدكتوراه من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في الفقه من كلية الشريعة. وحتى قبل الإعلان عن اعتقاله، كان يعمل بندر بن عبد العزيز بليلة إماماً في المسجد الحرام بمكة المكرمة بالإضافة لعمله أستاذاً مساعداً في جامعة الطائف.
إذ أشار حساب معتقلي الرأي على [تويتر] إلى إصابة العشرات من "معتقلي الرأي" في سجون السعودية بمرض [الجرب]، وسط إهمال طبي ومخاوف من اتساع رقعة انتشار المرض وتحوله لوباء بعد انتقاله من سجن جدة إلى الرياض أثناء نقل المعتقلين للمحاكمات.
ولم يتسنى لنا التأكد من صحة الخبر، كما أن حساب «معتقلي الرأي لم يشر إلى كيفية حصوله على المعلومة.
_MSC_RESIZED_IMAGE
وفي تغريدة بحساب معتقلي الرأي بموقع "تويتر"،كتب: تأكد لنا خبر انتشار مرض الجرب بين معتقلي الرأي في جدة نتيجة الإهمال الصحي والطبي المتعمد داخل الزنازين، وقد انتقلت عدوى المرض أثناء نقل المعتقلين للمحاكمات إلى بعض المعتقلين في الرياض.
وتواترت مجموعة من الأخبار في السعودية بخصوص اعتقالها لمجموعة من الشيوخ والأئمة خلال الأشهر القليلة الماضية، مثل الشيخ سلمان العودة الذي طالبت النيابة العامة السعودية بإعدامه بعدما وجَّهت له 37 تهمة، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية. كما أشار ناشطون على منصة تويتر، الخميس 12 من تموز 2018: إن السلطات السعودية اعتقلت الداعية سفر بن عبدالرحمن الحوالي، و3 من أبنائه.
وجاء في موقع الخليج أونلاين، أن السلطات اعتقلت اثنين من أبنائه الأربعاء، وداهمت منزله واعتقلته. وقالت صفحة معتقلي الرأي أن ابنه الثالث اعتقل معه. الناشطون قالوا إن اعتقال الحوالي جاء بعد أيام من إصدار كتاب نُسب له يحمل اسم «المسلمون والحضارة الغربية» وأثار الجدل.
طبع الصفحة PDF