السودان يشكل حكومة جديدة لمواجهة الأزمة الاقتصادية

تأریخ التحریر: : 2018/9/14 8:40302 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
أعلن الحزب الحاكم في السودان تشكيل حكومة جديدة تضم 21 وزيرا بعد أيام من حل حكومة "الحوار الوطني" وسط تردي الأوضاع الاقتصادية.
وكان الرئيس البشير، 74 عاما، قد اختار وزير الكهرباء معتز موسى لتشكيل الحكومة الجديدة، والإبقاء على الجنرال بكري حسن صالح نائبا أول للرئيس بينما عُين والي شمال دارفور السابق نائبا آخر.
وقال البشير إن الحكومة الجديدة ستكون أصغر حجما لخفض الإنفاق الحكومي في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد ارتفاع التضخم ونقص حاد في العملة الصعبة.
وعين حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان وزراء جدد في الوزارات السيادية، منها الداخلية والمالية والاقتصاد والمياه، مع بقاء وزراء الخارجية والدفاع والشؤون الرئاسية من الحكومة السابقة في مناصبهم، وخفض عدد الحقائب الوزارية بمقدار الثلث توفيرا للإنفاق.
وأعلن فيصل حسن، نائب رئيس الحزب الحاكم، في مؤتمر صحفي اختيار عبدالله حمدوك، وزيرا للمالية، وأحمد بلال عثمان، وزيرا للداخلية، وخضر محمد قاسم الله، وزيرا للموارد المائية والكهرباء.
وشغل حمدوك في السابق منصب أمين تنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا.
ودمجت وزارتا البترول والتعدين في وزارة واحدة يتولاها أزهري عبد القادر، الذي شغل منصب وزير النفط في الحكومة السابقة، بحسب نائب رئيس حزب المؤتمر.
وتحاول الخرطوم خفض النفقات وسط أزمة اقتصادية من ارتفاع التضخم الذي بلغ نحو 64 في المئة في يوليو/تموز من العام الماضي، وكذلك نقص في العملة الصعبة أدى إلى نقص متقطع في السلع الأساسية مثل الوقود والخبز.
وكان الحزب الحاكم قد أعلن الشهر الماضي، أنه يعتزم إعادة ترشيح الرئيس الذي يحكم منذ 1989 لفترة رئاسية جديدة في عام 2020، وهي خطوة تتطلب تعديل الدستور.
طبع الصفحة PDF