العبادي يتخلى عن الولاية الثانية ويندم على ترشيحه

تأریخ التحریر: : 2018/9/13 20:32858 مرة مقروئة
[أين-بغداد]
فاجئ رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي، اليوم الخميس، الجميع بالتخلي عن الترشيح لولاية ثانية في الحكومة المقبلة، فيما اكد ندمه على " الترشيح".

وقال العبادي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، اليوم الثلاثاء "لم أكن أريد الترشح لولاية ثانية ولم اطمح لها ولكن البعض نصحني بذلك باعتبار أننا حققنا انتصارات أمنية واقتصادية؛ لكن ليتني لم أمضي مع هذا الرأي لما وجدته من صراع سياسي على المنصب".
وأكد "لا يوجد تشبث بالسلطة من قبلنا وندعو الى سرعة التشكيل للحكومة وانا وعدت بالمفاجأة وهذا قرار اليوم" لافتا الى ان "ربع من ائتلافه النصر ليس ضد ترشيحي بل متردد ولم أكن أصر على ذلك".
وأضاف العبادي ان "إئتلاف النصر قوي ومستمر في مشروعه الوطني لإصلاح أوضاع العراق وعبور الطائفية" مؤكداً إلتزامه "بتوجيهات المرجعية العليا".
وعن مشكلة المياه في البصرة وزيارته الاخيرة للمحافظة قال العبادي "المياه الآن في البصرة تكفي المحافظة لكن يجب إزالة التجاوزات على الأنابيب الناقلة والعقبات هنا وهناك".
وأضاف "نقدر مواقف وحرص أهالي وشيوخ عشائر البصرة ونأسف للهجمة الاعلامية الكاذبة بالاعتداء على موكبنا في المحافظة وهو غير صحيح وعلى بعض الجهات السياسية الابتعاد عن هذا التسقيط والأسلوب الهابط وهو تصعيد سياسي من جهات لا تريد الخير للعراقيين".
وجدد رئيس الوزراء "الدعوة للاسراع بتسمية هيأة رئاسة البرلمان ورئاسة الجمهورية وتشكيل الكتلة الاكبر وتكليف مرشحها لتشكيل الحكومة بعيدا عن المحاصصة الطائفية المقيتة والعمل بروح وطنية".
وحذر من ان "إستمرار الخلافات السياسية ستعطي فرصة للارهاب للعودة واستهداف المدن وحتى الان مسيطرون على الوضع الامني واجهزتنا الاستخبارية خرقت المجاميع الارهابية".
وأكد ان "هذه الحكومة ستستمر بتقديم الخدمات وتتحمل مسؤوليتها الى آخر يوم من عمرها ولحين تشكيل الحكومة الجديدة".
واعرب العبادي عن "استغرابه من الإهمال للحكومات المحلية في البصرة في حل مشكلة المياه المتراكمة منذ سنوات في المحافظة ووقوعها على رؤوسنا الآن وكان من الممكن حلها قبل بدء موسم الصيف".
وتابع "لدينا خلية وزارية تعمل باستمرار في المحافظة لإزالة العقبات في حل مشكلة المياه ونحتاج من حكومة البصرة الاسراع بتقديم التخصيصات المطلوبة لاتمام التعيينات".
وأشار الى ان "مخزون بحيرة الثرثار هائل لكنه منخفض دون المستوى المطلوب ونحتاج الى مضخات عملاقة لاستخدامه ونأمل هطول الامطار بموسم الشتاء للتعويض وسد النقص او سنلجأ الى استخدام ما متوفر".


طبع الصفحة PDF