الولايات المتحدة تعد بتنظيم بطولة مختلفة تماما عن كأس العالم 1994

تأریخ التحریر: : 2018/6/14 9:00336 مرة مقروئة
[أين-متابعة]
ستعود بطولة كأس العالم لكرة القدم إلى الولايات المتحدة بعد غياب 32 عاما عن أول بطولة استضافتها البلاد، ووعد المنظمون أن تمثل نسخة 2026 تجربة مختلفة تماما للجماهير التي ستتوافد لحضور الحدث.
وفازت الولايات المتحدة بالاشتراك مع المكسيك وكندا بحق استضافة نسخة 2026 من كأس العالم في تصويت الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم [فيفا] في موسكو، أمس الأربعاء، بعد تفوق ملف الثلاثي على المغرب.
ورغم أن المكسيك لها باع طويل في تاريخ كرة القدم إضافة لدوري محلي مستقر منذ فترة طويلة، كما أنها استضافت كأس العالم مرتين عامي 1970 و1986، إلا أن الولايات المتحدة لا يزال ينظر إليها على أنها حديثة العهد بكرة القدم.
وحققت نسخة 1994 أرقاما قياسية لا تزال باقية حتى الآن على صعيد الحضور الجماهيري بفضل الملاعب الضخمة التي عادة ما تستضيف مباريات دوري كرة القدم الأمريكية، لكن من سافر إلى الولايات المتحدة خلال البطولة لاحظ أن السكان المحليين لم تكن لهم معرفة كاملة برياضة كرة القدم.
لكن الحال لن يكون كذلك بعد ثماني سنوات من الآن.
فبعد عامين من بطولة 1994، انطلق الدوري الأمريكي للمحترفين وزادت عدد الأندية المشاركة لتصل إلى 23 فريقا تنتمي لأندية تمثل أنحاء البلاد كافة فضلا عن أندية من كندا.
وفشل المنتخب الأمريكي في التأهل لنهائيات كأس العالم التي ستنطلق اليوم الخميس في روسيا، لكن ذلك كان مفاجأة كبيرة بالنسبة لفريق شارك في جميع نسخ البطولة منذ 1990 وبلغ دور الثمانية في 2002.

وربما يكون الشيء الأكثر حسما أن الأمريكيين لم يعودوا منعزلين عن مجريات اللعبة في العالم حيث يشاهد الآلاف منهم دوري أبطال أوروبا والدوري الإنجليزي الممتاز وزادت معرفتهم باللعبة والمواهب الكبيرة.
وكان الأمريكي سونيل جولاتي، نائب رئيس الفيفا ورئيس الاتحاد الأمريكي للعبة حتى سنوات مضت، ضمن المشاركين في تنظيم نسخة 1994، وقال إن ضيوف بطولة 2026 سيجدون جمهورا أكثر دراية باللعبة.
وقال جولاتي في تصريح صحفي "لا أعتقد أن هناك أي شك في أن الجمهور الأمريكي صار أكثر وعيا ودراية بكرة القدم بسبب كأس العالم 1994 أو لوجود دوري المحترفين الحالي أو مشاهدة كرة القدم عبر شاشات التلفزيون والتغييرات التكنولوجية ووسائل التواصل الاجتماعي ما سهل هذا الأمر.
ويعتقد كارلوس كورديرو الرئيس الحالي للاتحاد الأمريكي للعبة أن كأس العالم 2026 ستكون بمثابة "ضوء البرق" لرياضة كرة القدم في الولايات المتحدة.
وأضاف "ستشكل هذه البطولة نوعا من التحول بالنسبة للعبة لأن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم الآن بين الثامنة والعاشرة و12 عاما يمكنهم أن يحلموا باللعب في المنتخب الوطني".
ويعتقد فيليب موجي، الأمين العام لاتحاد دول أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي [الكونكاكاف] والذي يضم الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، أن القرار الذي اتخذ اليوم سيمثل دفعة هائلة للعبة في الولايات المتحدة.
وقال "أعتقد أن بطولة 1994 أظهرت ما يمكن أن تفعله كأس العالم في الولايات المتحدة. أعتقد أنه خلال السنوات الثماني المقبلة سيكون هناك نمو هائل ليس فقط في المواهب ولكن في منظور وطريقة تفكير الجماهير".
طبع الصفحة PDF