اهالي مدينة الصدر يطالبون بمنع المتهمين بكارثة امس من السفر

تأریخ التحریر: : 2018/6/7 17:413968 مرة مقروئة
[أين-بغداد]
طالب اهالي مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد بمنع المتهمين بالوقوف وراء التفجير الذي وقع بمدينتهم ليلة يوم امس من السفر .
حيث نوه الاهالي في احاديث لهم لمراسل وكالة كل العراق [أين] ،اليوم الخميس، الى " مطالبة الجهات الامنية باعتقال المتهمين واحالتهم للتحقيق قبل هروبهم خارج البلد ".
كما اتهم اهالي مدينة الصدر شخصية نافذة في قطاع 10 [الذي وقع فيه تفجير كدس العتاد] ومجموعته التي تسيطر على الحسينية التي شيدت بشكل غير اصولي ومجتزأة من ارض مدرسة داخل القطاع بالوقوف وراء سقوط الضحايا من المواطنين بخزنه للاسلحة والاعتدة والمتفجرات .
وكان الخبير الأمني هشام الهاشمي قد اتهم شخصية مقربة من التيار الصدري بالوقوف وراء خزن المتفجرات بمدينة الصدر والتي تسببت بالتفجير .
وذكر في تعليق له بشأن الحادث ان الكدس للمواد المتفجرة يبدو انه لا يعود الى فصيل مسلح وإنما يعود الى شخصية تتاجر ببيع الأسلحة والمواد المحرمة قانونيا وهي قريبة بطريقة ما من التيار الصدري ، وبالتالي استغلت هذه القرابة وقامت بخزن هذه المواد المتفجرة للمتاجرة بها بدون التنسيق مع التيار الصدري، فهذا النوع من التخزين هو بدائي وغير أمين ومكان الخزن لا قيمة عسكرية له عدا القيمة التجارية".
هذا وقد اصدر رئيس الوزراء حيدر العبادي اوامر فورية على خلفية تفجير مدينة الصدر ، حيث وجه وزارة الداخلية بالتحقيق بالحادث واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة ضد الجهة التي ارتكبت هذه الجريمة ، فيما حث قيادات العمليات ومديريات شرطة المحافظات القيام بحملات تفتيش واسعة داخل المدن وخارجها لمصادرة مخازن الاسلحة والذخائر التابعة لجهات خارج الاجهزة الامنية المسؤولة ، وتحميل هذه الجهات المسؤولية القانونية والقضائية ومنع اي سلاح خارج اطار الدولة واعتبارها جريمة تعرض أمن المواطنين للخطر يحاسب عليها القانون .




طبع الصفحة PDF