مرشح عراقي يفوز من دون دعاية انتخابية

6161 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
من المعروف أن من يود المنافسة في الانتخابات للوصول إلى البرلمان، يستخدم طرقاً دعائية مختلفة، ويقود حملات انتخابية من أجل ذلك، إلا أن مرشحاً عراقياً استطاع الحصول على أكثر من 7 آلاف صوت والظفر بمقعد نيابي عن العاصمة بغداد من دون ذلك.
العضو السابق لمركز دراسات الطاقة العالمية بلندن الدكتور محمد علي زيني، تمكن من الفوز بالانتخابات من دون أي لوحة إعلانية في الشوارع، ولا أي دعاية انتخابية في القنوات الفضائية ولم يصرف الملايين ولم يعقد أي جلسة عشائرية، وحتى تسلسله الانتخابي لم يكن مميزاً واكتفى بطباعة منشورات ورقية على حسابه الشخصي، شارحاً فيها سيرته الذاتية، متجولاً وحده بين أزقة بغداد للإعلان عن برنامجه الانتخابي، واستطاع أن يحصل على محبة وثقة الناخبين، وفاز كنائب في البرلمان العراقي.
سيرة محمد علي زيني [79 عاماً]، الذي رشح عن التحالف المدني الديمقراطي، محفوفة بالفعاليات العلمية، إذ حصل على عدة شهادات أكاديمية من الجامعات البريطانية والأميركية، أبرزها الدكتوراه في اقتصاديات النفط من جامعة كولورادو بالولايات المتحدة في سبعينيات القرن الماضي، كما أولى اهتماما خاصا للقضايا المتعلقة بالاقتصاد السياسي لدول الخليج العربي فلديه العديد من المؤلفات تخص الوضع النفطي في الخليج العربي.
يذكر أن زيني قد رشح في انتخابات عام 2010، إلا أنه ورغم حصوله على أكثر من 6 آلاف صوت إلا أن هذا العدد لم يؤهله إلى البرلمان.
يذكر أنه بحسب الدستور العراقي تقع إدارة الجلسة الأولى للبرلمان الجديد على عاتق المرشح الفائز الأكبر سناً، وبذلك سيقع على عاتق زيني المولود في النجف عام 1939 رئاسة أولى جلسات البرلمان المقبل.
ولدى زيني بكالوريوس هندسة كهربائية، وبكالوريوس قانون، وماجستير اقتصاد النفط، ودكتوراه اقتصاد النفط، وشغلت مناصب ابرزها نائب رئيس شركة إنْتويل [امريكا]، و خبير نفطي واقتصادي [مركز دراسات الطاقة العالمية – لندن].
ورشح عن محافظة بغداد في قائمة التحالف المدني الديمقراطي.
_MSC_RESIZED_IMAGE
_MSC_RESIZED_IMAGE
طبع الصفحة PDF