هذا ما جرى خلال جلسة البرلمان الاستثنائية

تأریخ التحریر: : 2018/5/19 18:551402 مرة مقروئة
[بغداد: اين]
انهى مجلس النواب جلسة تداولية برئاسة سليم الجبوري رئيس مجلس النواب وبحضور 105 نواب، اليوم السبت، لمناقشة الانتخابات.
وذكر بيان لمجلس النواب، تلقت وكالة {الفرات نيوز} اليوم انه" في مستهل الجلسة اكد الرئيس الجبوري استلام هيئة الرئاسة وفقا للصلاحيات طلبا مقدما من 81 نائبا يتضمن الدعوة لعقد جلسة استثنائية لمناقشة الواقع الانتخابي"،، مشيرا الى ان" الانتخابات وسيلة من الشعب نحو تحقيق الاستقرار ولابد من الحفاظ على نزاهة هذه الوسيلة وابعادها عن كل الشبهات فالعراق وشعبه اهم من فوز الاشخاص والكتل السياسية، مقدما التهنئة بمناسبة شهر رمضان الكريم لكل ابناء الشعب العراقي ومباركا للمرشحين الذين ظهر فوزهم بالانتخابات".
وفي مداخلات للنواب لفت النائب كاوة محمد الى ان" النظام الالكتروني عليه ملاحظات جدية خصوصا ان هناك تقرير اممي يشكك بنزاهة الاجهزة لافتا الى وجود شبهات تزوير في بعض مراكز محافظة أربيل".
وطالب النائب عباس البياتي" باعادة العد والفرز العشوائي لمابين 5 – 10% من صناديق المقترعين".
ودعا النائب عبد الكريم عبطان الى" اشراك مجلس النواب في لجنة للتحقيق بالطعون المقدمة، مشيرا الى حصول خرق في عملية القراءة الضوئية لاتتطابق مع ماموجود في صناديق الاقتراع".
واشارت النائبة شروق العبايجي الى ان" اي شكوك بنزاهة الانتخابات ستعطي امكانية الطعن بكل ماينتج عنها، مطالبة باختيار 10% من صناديق الاقتراع بعموم العراق للعد والفرز اليدوي باشراف دولي".
وبين النائب جواد البولاني ان" ماحصل في الانتخابات يتطلب فتح تحقيق جزائي ومعاقبة من تورط من المرشحين ببعض عمليات التزوير، داعيا الى محاسبة مفوضية الانتخابات بشان عمل اجهزة العد والفرز الالكتروني".
من جانبه شدد النائب خالد الاسدي على" اهمية الحفاظ على المسار الانتخابي للعراق، مؤكدا على اهمية ضمان سلامة العملية الانتخابية التي جرت في ظل معلومات بحدوث خروقات نتيجة خلل كبير في برمجة اجهزة العد والفرز، حاثا مفوضية الانتخابات على اجراء عد وفرز يدوي جزئي".
واوضحت النائبة ابتسام الهلالي بان" الانتخابات في بعض المراكز في محافظة كربلاء شهدت عمليات تزوير وتلاعب في النتائج".
ولفت النائب ارشد الصالحي الى" حدوث خروقات فنية وادارية واضحة في مناطق عدة من محافظة كركوك لصالح مرشحين من جهات اخرى".
واكد النائب محمد تقي المولى على" ضعف اداء مفوضية الانتخابات في الاشراف على الانتخابات وما شهدته من خروقات واضحة اثناء التصويت العام او في تصويت الخارج ومخيمات النازحين".
وطالب النائب احمد المساري" باعادة العد والفرز يدويا لعينة من الصناديق من اجل اثبات نزاهة الانتخابات".
من جهتها هنأت النائبة ميسون الدملوجي الكتل والمرشحين الفائزين بالانتخابات ، موضحة بان مفوضية الانتخابات يحيط باداءها الشكوك في ظل مايتم تداوله من مقاطع مصورة بشان عمليات تزوير جرت.
ودعت النائبة لقاء وردي الى معرفة الاسباب التي تقف وراء وضع اجهزة السيرفرات الخاصة بالانتخابات خارج العراق وهو ما ساهم بحصول تلاعب بنتائج الانتخابات.
ولفت النائب فريد الابراهيمي الى ان نصف اجهزة العد والفرز لم تقرأ اوراق الاقتراع بصورة صحيحة منوها الى حصول تلاعب في التصويت.
واشار النائب خلف عبد الصمد الى وجود رأي عام بالتشكيك بنتائج الانتخابات، داعيا الى اجراء عد وفرز يدوي لـ 5 % من المحطات.
واكد النائب مثنى امين بان المنظومة الالكترونية الجديدة ساهمت بالشكوك في نتائج الانتخابات، موضحا بان السلم الاجتماعي مهدد في العراق واقليم كردستان ، مقترحا تشكيل لجنة تحقيقية بشان عمل اجهزة العد والفرز.
ونوه النائب جوزيف صليوا الاستحواذ على مقاعد كوتا المسيحيين من قبل بعض الاحزاب الكبرى.
من جهته شدد السيد ئارام شيخ محمد نائب رئيس مجلس النواب على ان امام المعترضين الطريق القانوني لحسم ماتم عرضه من اجل الطعن بالنتائج الانتخابية خلال الايام القليلة المقبلة شرط ان تكون مبنية على ادلة مشيرا الى ان المفوضية اغلقت ابوابها امام الكيانات السياسية التي ربما تثبت وجود مفارقة في نتائج الانتخابات، موضحا بان على الكيانات السياسية مطالبة المفوضية بنسخة الكترونية ضوئية من اوراق الاقتراع المرسلة من المحطات الى السيرفر ومقارنتها بالمحطات التي يوجد شكوك بشأنها لغرض المقارنة وكشف اي حالة تلاعب بالنتائج وفي حال اكتشاف اي تلاعب يمكن تقديمه الى المحكمة.
بدوره اعلن الرئيس الجبوري بان" هيأة الرئاسة ستوجه كتابا يتضمن المطالبة بقيام المفوضية العليا للانتخابات باتخاذ جميع الوسائل التي تضمن توفر الثقة بالعملية الانتخابية ومنها اجراء العد والفرز العشوائي واحالة القضايا الجنائية الى الجهات المختصة في الحالات التي شابها سوء التصرف بنزاهة العملية الانتخابية وتزويد الكيانات السياسية بنسخة الكترونية صورة ضوئية للنتائج المرسلة عبر الاقمار الصناعية والتاكد من عملية مطابقة البيانات المرسلة الكترونيا مع بيانات الصناديق من خلال عد الصناديق فضلا عن الطلب من الهيئة القضائية للانتخابات التعامل مع الطعون بامعان وحيادية بالغة الاهمية للوصول الى العدالة مع قيام اللجنة القانونية بمتابعة العملية الانتخابية وما رافقها من اشكالات تم ذكرها من بعض الاطراف السياسية فضلا عن معالجة مايتعلق بالانتخابات في كركوك وكوتا المسيحيين".
من جانبها اكدت اللجنة القانونية تاييدها للكتاب الموجه من رئاسة المجلس الى مفوضية الانتخابات مع تضمينه بعدد من المطالب لضمان نزاهة الانتخابات.
طبع الصفحة PDF