التغيير: العبادي يتحمل ضياع أصوات الناخبين في السليمانية وأربيل

تأریخ التحریر: : 2018/5/16 8:41391 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
حمّل النائب عن كتلة التغيير، هوشيار عبدالله، رئيس الوزراء حيدر العبادي المسؤولية عن ضياع أصوات الناخبين في محافظتي السليمانية وأربيل بعد أن أصدر توجيها بإعادة العد والفرز في كركوك فقط وتغاضى عن التزوير الحاصل فيهما".
وقال عبد الله في بيان تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، ان "العبادي وللأسف الشديد حتى آخر لحظة من عمر حكومته تصرف بعدم حيادية فيما يتعلق بالظلم الذي يتعرض له الشعب في إقليم كردستان، حيث وجه المفوضية العليا للانتخابات بإعادة العد والفرز يدويا في محافظة كركوك وتغاضى عن فضيحة التزوير الكبرى في السليمانية وأربيل، ولم يكن له أي موقف إزاء الخروقات الخطيرة التي جعلت من الانتخابات العراقية أكبر فضيحة في عموم المنطقة".
وأضاف عبدالله "كنا ننتظر من العبادي موقفاً وطنياً ينطلق من مسؤوليته الاتحادية تجاه شعبه بكل مكوناته، إلا أنه خيّب آمال الناس من جديد، فبعد أن تجاهل مأساتهم ومعاناتهم من عدم صرف رواتبهم طيلة الفترة الماضية، لم يكترث لمصادرة أصواتهم وسرقتها من قبل الحزبين الحاكمين في الاقليم".
وتابع ان "العبادي يتحمل المسؤولية عن كل الفوضى التي تحصل اليوم في اقليم كردستان والتي نخشى أن تتطور الى الأسوأ، وسكوته عن هذه الفضيحة يمكن تفسيره على أنه مباركة للنتائج المزورة التي أفرزتها الانتخابات الفاشلة وخصوصاً في السليمانية، وهذه التوجهات تندرج ضمن سلسلة مجاملاته للأحزاب الفاسدة في الاقليم طيلة سنوات حكمه".
وكانت مفوضية الانتهابات أعلنت منذ الأحد الماضي نتائج انتخابات مجلس النواب للمحافظات تباعاً، وأحتل الاتحاد الوطني الكردستاني أولاً في انتخابات السليمانية ويليه حركة التغيير، أما الحزب الديمقراطي الكردستاني فجاء خامساً.
وفي أربيل تصدر الحزبان الديمقراطي والوطني الكردستانيين النتائج وجاءت التغيير رابعاً في المحافظة.
كما تصدر الاتحاد الوطني الكردستاني نتائج انتخابات كركوك التي اثيرت حولها شبهات التزوير وأعلنت المفوضية امس نتائج المحافظة بعد التحقيق في التهم.
ومن المقرر ان تعلن مفوضية الانتخابات، غداً الخميس، النتائج النهائية للانتخابات النيابية التي جرت في 12 من الشهر الجاري وعدد مقاعد كل قائمة فائزة ومرشح.

طبع الصفحة PDF