غداً.. قمة تاريخية تجمع زعيمي كوريا في الحدود

تأریخ التحریر: : 2018/4/26 10:12330 مرة مقروئة
[أين- متابعة]
سيصبح كيم جونغ-أون، غداً الجمعة، أول رئيس كوري شمالي يعبر خط الحدود العسكري الفاصل بين الكوريتين في شبه الجزيرة الكورية منذ الحرب.
وسيلتقي كيم الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن، في أول خطوة من نوعها تجمع بين رئيسين كوريين منذ أكثر من عقد.
وعن تفاصيل اللقاء، أوضحت كوريا الجنوبية أن مون سيلتقي كيم على الحدود في الساعة 9.30 بالتوقيت المحلي [00.30 بتوقيت غرينيتش].
وستتركز المحادثات التاريخية بين الزعيمين على مقترحات كوريا الشمالية الأخيرة التي عبرت فيها عن أنها قد تكون راغبة في التخلي عن أسلحتها النووية.
بيد أن سول حذرت من أن التوصل إلى إتفاق بناء على تلك الرغبة سيكون "صعبا" لأن التكنولوجيا النووية وصناعة الصواريخ في كوريا الشمالية قد تقدمت كثيرا منذ آخر محادثات ثنائية بين الجانبين.
وتعد هذه القمة التاريخية انجازا بعد سنوات من التوتر المطرد في شبه الجزيرة الكورية، وجاءت خلاصة لأشهر من العمل لتحسين العلاقات بين الكوريتين مهدت الطريق للقاء محتمل بين الرئيس الكوري الشمالي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
ومن المتوقع أن يناقش الزعيمان الكوريان، إلى جانب التعامل مع طموحات بيونغيانغ النووية، مسار السلام في شبه الجزيرة لأنهاء حالة الحرب الكورية [1950- 1953] بشكل رسمي، فضلا عن مناقشة سلسلة من القضايا الاقتصادية والاجتماعية بين البلدين.
وسيلتقي مون كيم شخصيا على الحدود، بحسب ما قال متحدث باسم الرئيس الكوري الجنوبي للصحفيين الخميس.
وسيرافق حرس الشرف الكوري الجنوبي الزعيمين إلى احتفال يقام في ساحة قرية بانمونجوم الحدودية، وهي مجمع عسكري في المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين.
وتبدأ المحادثات الرسمية بين الرئيسين في الساعة العاشرة والنصف بالتوقيت المحلي [01.30 غرينيتش]، في بيت السلام في بانمونجوم.
وتعقب استراحة جولة المحادثات الأولى، يتناول خلالها الرئيسان طعام الغذاء بشكل منفصل، حيث سيعبر الوفد الشمالي الحدود عائدا إلى أراضي بلاده.
وسيزرع الرئيسان في احتفال بعد الظهر شجرة صنوبر مستخدمين تربة ومياه مشتركة من البلدين في إشارة رمزية إلى "السلام والازدهار".
وبعد غرس الشجرة، سيسير الزعيمان معا في بانمونجوم قبل أن يباشرا الجولة الثانية من المحادثات.
وستختتم القمة بتوقيع الرئيسين على اتفاقية ثم يقرآن بيانا مشتركا.
وستقام احتفالية على الجانب الكوري الجنوبي، حيث سيعرض شريط فيديو بعنوان "ربيع الوحدة"، ليعود الرئيس الكوري الشمالي بعدها إلى بلاده.
وسيرافق كيم وفد مكون من تسعة مسؤولين، بينهم شقيقته، كيم يو-جونغ، التي ترأست وفد كوريا الشمالية إلى دورة الألعاب الشتوية في وقت سابق هذا العام. وكيم يونغ-نام رئيس المجلس المجلس الشعبي الأعلى في كوريا الشمالية.
ويتألف الوفد الكوري الجنوبي من سبعة مسؤولين، بينهم وزراء الدفاع والشؤون الخارجية والوحدة.
طبع الصفحة PDF