اليونان ترفض اقتراح إردوغان بتبادل جنود

تأریخ التحریر: : 2018/4/22 23:38549 مرة مقروئة
[أين-متابعة]
رفضت اليونان، اليوم الأحد، أي اقتراح بإجراء مقايضة لإطلاق سراح جنديين يونانيين تقول إن تركيا تحتجزهما دون مبرر، في قضية أثارت التوتر بين البلدين الحليفين في الناتو.
وارتفعت حدة اللهجة بين الجارتين إثر احتجاز جنديين يونانيين من قبل تركيا، مقابل وجود ثمانية جنود أتراك لجأوا إلى اليونان.
واعتقل الجنديان اليونانيان في آذار الماضي، بعد عبور خط الحدود بين البلدين، ويواجهون اتهامات بالدخول غير القانوني إلى تركيا.
وكان ثمانية جنود من الكوماندوس التركي قد هربوا على متن مروحية ولجأوا إلى اليونان، إثر محاولة الانقلاب ضد الرئيس رجب طيب أردوغان، في تموز عام 2016.
وتقول السلطات التركية إنهم تورطوا في محاولة الانقلاب، وتطالب من حينه بإعادتهم من أجل محاكمتهم.
وقال مكتب رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس" في ما يتعلق بمسألة التبادل بين الجنود، نشدد مرة أخرى على أنها غير مقبولة ومرفوضة".
وأضاف أن "موقف اليونان والاتحاد الأوروبي برمته واضح ومحدد: إننا نسعى إلى الإفراج الفوري عن الجنديين اليونانيين دون شروط".
وفي مقابلة مع محطة [إن.تي.في] التلفزيونية الخاصة، السبت، بدا أن أردوغان يطرح إمكانية تسليم الجنديين إذا أعادت اليونان الجنود الأتراك.
وقال أردوغان" إذا أردنا مناقشة هذا الأمر حول الطاولة، فيجب إعادة عيد المخططين الانقلابيين"، مضيفا أنه أثار القضية خلال قمة الاتحاد الأوروبي في بلغاريا في آذار الماضي".
ورفضت المحاكم اليونانية مرارا وتكرارا الطلبات التركية بتسليم الجنود، فيما تصف تركيا اليونان بأنها ملاذ لأعدائها.
وتختلف تركيا واليونان حول عدة قضايا، منها المجال الجوي فوق بحر إيجه والسيادة على الجزر وجزيرة قبرص المنقسمة عرقيا.
وكاد البلدان أن يخوضا حربا، عام 1996، بشأن جزيرة غير مأهولة يدّعي كل منهم أنها ملكيتها به في عام 1996، وأُثير الجدل حولها مؤخرا بعد أن رفع شبان يونانيون علم بلادهم على إحدى صخور الجزيرة.
طبع الصفحة PDF