العراق يرد على تركيا: لن نسمح بتواجد أي قوات تشن عمليات في دول الجوار

تأریخ التحریر: : 2018/3/21 11:39402 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
بحث وزير الخارجيَّة العراقـيَّة إبراهيم الجعفريّ ببغداد مع أحمد يلدز وكيل وزير الخارجيَّة التركيَّة، والوفد المُرافِق له، سير العلاقات الثنائيَّة بين بغداد وأنقرة، وسُبُل تعزيزها، وتطويرها بما يخدم مصالح الشعبين.
وذكر بيان لمكتب وزير الخارجية تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، ان الجعفري "بيَّنَ أنَّ العراق طوى صفحة المُواجَهة مع عصابات داعش الإرهابيَّة، وحقق انتصارات كبيرة، وحرَّر أراضيه،واليوم يعمل على إعادة بناء، وإعمار المُدُن" مُوضِحاً "أمامنا فرص لتعزيز التعاون المُشترَك، وزيادة حجم الاستثمار، والتبادل التجاريِّ بين البلدين".
وشدد على "أهمِّـيَّة الاستمرار بزيادة حجم الإطلاقات المائيَّة؛ لما لها من أثر كبير على العديد من القطاعات الحيويَّة في العراق".
وكشف الجعفري، أنَّ "ستراتيجيَّة العلاقات العراقـيَّة قائمة على تعزيز المصالح المُشترَكة، ومُواجَهة المخاطر المُشترَكة، والحفاظ على السيادة، وعدم التدخـُّل في الشُؤُون الداخليَّة للدول" مُؤكـِّداً "العراق لن يسمح بتواجُد أيِّ قوات على أراضيه تقوم بعمليَّات عسكريَّة في أيِّ دولة من دول الجوار".
ونوه وزير الخارجية "في الوقت الذي نحرص فيه على عمق العلاقات العراقـيَّة-التركيَّة إلا أنـَّنا نرفض رفضاً قاطعاً خرق القوات التركيَّة للحُدُود العراقـيَّة، ونُجدِّد تأكيدنا على ضرورة انسحاب القوات التركيَّة من مدينة بعشيقة" داعياً "علينا الاستمرار بالتنسيق، والتعاون لحلِّ الأزمات التي تمرُّ بها عُمُوم المنطقة، وعودة الأمن، والاستقرار، وتجاوز التحدِّيات التي تواجهها".
من جانبه قال وكيل وزير الخارجيَّة التركيَّة أحمد يلدز "نحرص على تقديم الدعم للشعب العراقيِّ في مُختلِف المجالات، ونسعى لزيادة حجم التبادل التجاريِّ، ودعم القطاع الاقتصاديِّ بين البلدين، وتقديم الخبرات، والتجارب، وزيادة عدد الشركات التركيَّة العاملة في العراق".
وأوضح ان "تركيا جادّة بالمُساهَمة في إعادة إعمار البُنى التحتـيَّة للمُدُن العراقـيَّة بمُشارَكتها في مُؤتمَر الكويت الدوليِّ لإعادة إعمار العراق، وتخصيصها أكبر ميزانيَّة ماليَّة من بين الدول التي شاركت للاستثمار في العراق" داعياً الى "الإسراع بعقد اجتماع اللجنة المُشترَكة التركـيَّة-العراقـيَّة في أنقرة في الفترة المقبلة؛ لما لها من أثر كبير في فتح آفاق جديدة للتعاون في مُختلِف المجالات".
طبع الصفحة PDF