الجبوري: استهداف المسيحيين في العراق محاولة لإثارة الفرقة

تأریخ التحریر: : 2018/3/12 8:242902 مرة مقروئة
[أين- بغداد]
أكد رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، ان استهداف المسيحيين هو استهداف مباشر للوحدة الوطنية وتهديد خطير لابد من التصدي له بكل الطرق والوسائل".
وقال الجبوري في بيان له تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، ان "ما تعرض له العراق بجميع مكوناته وخصوصا الاخوة المسيحيين يندرج ضمن محاولات اثارة الفرقة والنعرات بين ابناء المجتمع والتي تهدف الى افراغ البلد من طاقاته ومكوناته الاصيلة".
وأضاف، أن "الجريمة الأخيرة التي طالت احدى العوائل المسيحيية لا تقل خطراً وتهديداً عن المحاولات السابقة حتى وان كان بدافع السرقة او اي دوافع اخرى، "مطالبا الاجهزة الامنية في عموم العراق الى تحمل مسؤولياتها في حماية جميع المواطنين.
وأضاف "لقد اثبت المسيحيون حبهم العميق لبلدهم ولاخوانهم العراقيين من خلال الصبر والثبات الذي تحلو به رغم فداحة الخسائر وعظم التحديات،" معربا في الوقت ذاته عن تعازيه العميقة ومواساته لذوي العائلة الفقيدة ولجميع الاخوة المسيحيين".
وكان مسلحون مجهولون أقتحموا في ساعة متأخرة من ليلة الخميس الماضي منزل طبيب في منطقة المشتل شرقي العاصمة بغداد، وأقدموا على قتله وعائلته المكونة من والدته وزوجته- وهم من المكون المسيحي- طعنا بالسكاكين.
وأعلنت الكنائس في العراق الحداد على الضحايا.

طبع الصفحة PDF